قائمتان و45 مرشحا مستقلا يتنافسون على فرع نقابة المعلمين في الكرك

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 01:01 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - تتنافس قائمتان و45 مرشحا فرديا على مقاعد اللجنة الفرعية لانتخابات نقابة المعلمين في محافظة الكرك، مع انتهاء فترة الترشيح أمس.
وتضم اللجنة الفرعية في الكرك 23 مقعدا تتوزع بين مقاعد للقائمة بواقع 12 مقعدا و11 مقعدا للترشحات الفردية، والتي تتوزع على أربعة مقاعد لقصبة الكرك وثلاثة مقاعد للمزار الجنوبي ومقعدين لكل من منطقتي القصر والأغوار الجنوبية. 
وكانت قد جرت خلال الأيام الماضية مشاورات مكثفة لتشكيل القائمتين الانتخابيتين لفرع نقابة المعلمين في الكرك.
ووصف معلمون ناشطون ما جرى بأنه "مشاورات اللحظة الأخيرة" لتشكيل القائمة، والتي واجهت استعصاء كبيرا أثناء عملية التشكيل بسبب خلافات بين أطراف عديدة على خلفية الانتخابات السابقة لنقابة المعلمين في الكرك.
وساهمت فاعليات شعبية وحزبية ونقابية في الكرك في عملية المشاورات المستمرة بهدف الوصول الى صيغة توافقية بين العديد من الأطراف المشاركة لتشكيل القائمة لتمثيل المعلمين من مختلف مناطق المحافظة.
وعقد معلمون من مختلف مناطق محافظة الكرك مساء أول من أمس، اجتماعا في مقر نقابة الصحفيين في الكرك لبحث تشكيل قائمة انتخابية للمنافسة على مقاعد لجنة الفرع بانتخابات النقابة التي ستجري نهاية الشهر المقبل.
واكد المشاركون بالاجتماع ضرورة توحيد كافة جهود قطاع المعلمين بالمحافظة للوصول الى قائمة انتخابية جديدة للمنافسة على مقاعد محافظة الكرك، بالإضافة الى بحث الترشيح على الانتخابات الفردية.
وشدد المشاركون بالاجتماع على أهمية مشاركة كافة المعلمين في مديريات التربية والتعليم بالمحافظة في العملية الانتخابية حرصا على انتخاب هيئة ممثلة لكافة المعلمين وعدم الركون الى دعوات المقاطعة او إهمال الانتخابات.
وأكد الناشط في قطاع المعلمين بلواء المزار الجنوبي مخلد الطراونة أن المشاركين بالاجتماع أكدوا أهمية توحيد كافة الجهود بما فيه مصلحة المعلمين ونقابة المعلمين وعدم تفتيت الجهود في اتجاهات مختلفة.
وبين أن قطاعا واسعا من المعلمين يتطلع الى اختيار  ممثلين لهم في نقابة المعلمين ليكونوا أعضاء في المجلس المركزي وفي اللجنة الفرعية في محافظة الكرك.
ولفت الطراونة الى أن المنافسة الشريفة بين المعلمين حق لجميع المعلمين في مختلف المناطق بالمحافظة، لافتا الى أهمية الوصول الى صيغة موحدة للجميع، بحيث يكون الجميع ممثلين في الهيئات المنتخبة في  النقابة بعيدا عن الإقصاء والتهميش لأية فئة او مجموعة من المعلمين وفي أية منطقة.
وأكد المعلم خازر الكواليت أن الهدف من الاجتماعات المتواصلة هو الوصول الى صيغة توافقية بين الاغلبية في قطاع المعلمين في محافظة الكرك، التي همشت خلال الفترة الماضية من عمر نقابة المعلمين.

hashalkarak@

التعليق