رئيس مجلس النواب يستقبل مديرة مكتب الشرق الأوسط في الخارجية الكندية

الطراونة يبحث مع السفيرين الأفغاني والقبرصي العلاقات الثنائية

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2014. 01:03 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة خلال لقائه أمس سفير قبرص وثار الامبوس-(من المصدر)

عمان - بحث رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أمس مع سفيري افغانستان (مجنون غولاب) وقبرص و(ثار الامبوس) كل على حدة عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية التي تربط الاردن ببلديهما.
كما استعرض الطراونة لدى استقباله مساعدة مدير مكتب الشرق الاوسط في الخارجية الكندية كارمن سورغر المسيرة البرلمانية والحزبية الاردنية، والتي أوضح لها أن العشائرية في الاردن متعلمة ومثقفة.
واستعرض الطراونة خلال لقائه السفيرين الاعباء والجهود التي يتحملها الاردن نتيجة الاوضاع في المنطقة التي تنعكس مزيدا بتدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين والعراقيين والفلسطينيين إليه.
وقال الطراونة ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وبالرغم من كل التحديات والصعوبات التي تواجهه وبالرغم من حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة استطاع بناء دولة نموذج في التطوير والتحديث والديموقراطية والامن والاستقرار دون اراقة قطرة دم.
واكد اهمية بناء علاقات متينة مع افغانستان وقبرص في المجالات كافة خاصة في المجالات البرلمانية والاقتصادية، مشددا على اهمية لجان الصداقة البرلمانية في تنمية و تعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم المصالح المشتركة.
من جهته قدر السفير الافغاني جهود الاردن في استقبال موجات اللاجئين و خاصة اللاجئين السوريين.
واكد ان بلاده معنية بإدامة التواصل والتعاون مع الاردن للاستفادة من تجاربه وخبراته في مختلف المجالات خاصه في المجالات السياسية و النقل و ادارة المياه و بناء الدولة الحديثة.
بدوره قال السفير القبرصي ان الاوضاع في المنطقة برمتها غير مستقرة، وان البلد الوحيد المستقر في المنطقة كلها هو الاردن رغم عدم توفر الموارد والإمكانات.
واضاف ان "قبرص تعمل على دعم الاردن في الاتحاد الاوروبي تقديرا لدوره و انجازاته".
وخلال لقائه سورغر، لفت الطراونة إلى "تشكل ائتلافات وكتل برامجية، حيث بدأ ما يزيد على 50 نائبا تشكيل نواة حزب برامجي سيرى النور قريبا".
وقال ان "العشائرية في الاردن متعلمة ومثقفة واصبح لدى العشائر والبدو تنافس في الافكار وليس بالعشائرية فقط"، مشيرا الى ان "75 بالمئة من الشعب الاردني هم من الشباب وهؤلاء مستهدفون بإنشاء الاحزاب البرامجية القائمة على اشراكهم في صنع القرار والتوزيع العادل للتنمية".-(بترا)

التعليق