أربيل يستضيف علاي اوش بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

شباب الأردن يتطلع لمواجهة مثالية مع الرفاع البحريني

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 01:05 صباحاً
  • لاعبو فريق شباب الأردن يسعون إلى تحقيق الفوز في مباراة اليوم - (الغد)

يحيى قطيشات

عمان- يرمي فريق شباب الأردن بكافة أوراقه الفنية، بحثا عن نتيجة ايجابية في لقاء يجمعه مع مضيفه فريق الرفاع البحريني، عند الساعة 5.30 مساء اليوم على ستاد البحرين الوطني في المنامة، في ثاني لقاءاته بالمجموعة الرابعة من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي الحادية عشرة لكرة القدم، والتي يتصدرها فريق اربيل العراقي برصيد 3 نقاط، يليه الرفاع وعلاي أوش من قيرغستان ولكل منهما نقطة، فيما ما يزال رصيد شباب الأردن بدون نقاط.
ويستضيف فريق أربيل نظيره علاي أوش في الساعة 4 مساء.
أوراق مكشوفة
أكمل شباب الأردن أمس تحضيراته الفنية والبدنية لخوض المباراة، حيث استقر الجهاز الفني بقيادة رائد عساف على التشكيلة التي ستخوض اللقاء، بعدما درس الجهاز ابرز نقاط القوة والضعف في الفريق البحريني، حيث تُقزم الخسارة آمال شباب الأردن في التأهل للدور المقبل من المسابقة التي يحمل لقبها في العام 2007.
ويدرك الفريقان اهمية اللقاء وضرورة حصد النقاط، ويعرفان ان الاوراق الفنية مكشوفة ولا توجد مفاجأت سواء على التشكيلة او طريقة اللعب.
شباب الأردن سيعمل على تحقيق عملية التوازن في الشقين الدفاعي والهجومي، وعدم المبالغة في الانطلاقات الامامية امام فريق يلعب بأداء جماعي ويضم توليفة متناسقة بين الخبرة والشباب، اضافة لوجود لاعبين محترفين، ويريد التعويض على ارضه وبين جماهيره ويقوده الروماني فلورين متروك، والذي يعرف كل صغيرة وكبيرة عن شباب الأردن، كونه اشرف على تدريب الفريق في الموسم السابق.
ومن خلال متابعة التدريب الاخير للفريق، سيعتمد شباب الأردن في ظل غياب المدافع وسيم البزور للايقاف، على التشكيلة التي خاضت مباراة الصريح في دوري المحترفين، مع واجبات دفاعية واضحة، ومراقبة مفاتيح الخطورة في صفوف الرفاع، بحيث يتولى الثنائي ديوب بابا ورواد أبو خيزران مهمة اغلاق المنطقة الخلفية لمرمى انس طريف، وفرض رقابة على مهاجمي الرفاع البرازيلي ادواردو دي كونسيساو واليمني أيمن الهاجري، بمساندة من الظهيرين عدي زهران وعلا مطالقة، مع محاولات فرض السيطرة على وسط الميدان من خلال تحركات أنس جبارات وعصام مبيضين في العمق، وتبادل التمريرات القصيرة والادوار مع الثنائي عيسى السباح وأنس حجة على الأطراف، وسيتكلف الرباعي بمهمات هجومية ودفاعية اهمها تدمير الهجمات الرفاعية في وقت مبكر، وتشكيل حواجز منيعة بالارتداد للمواقع الخلفية سريعا، وتزويد المهاجمين دانييال وعبدالهادي المحارمة بالكرات الامامية والجانبية، والمساهمة في الزيادة العددية والضغط من كافة المحاور على مرمى الحارس البحريني حمد الدوسري.
من جانبه يملك الروماني فلورين متروك خيارات هجومية ودفاعية متنوعة، ويملك فريقا قادرا على تقديم العروض الفنية الممتعة، ويتعمد الرفاع على تبادل الكرات البينية القصيرة في عملية البناء الهجومي يقودها الصربي ميلادين جوفانسيك والبرازيلي جيلسون والدولي السابق سيد علي عيسى، مع تركيز على استثمار انطلاقات الاطراف خصوصا الظهير الايسر راشد الحوطي.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الأردن: أنس بني طريف، علاء مطالقة، عدي زهران، ديوب بابا، رواد أبو خيزران، أنس الجبارات، عصام مبيضين، عيسى السباح (محمد الشيشاني)، أنس حجة، دانييال (محمد علاونة)، وعبدالهادي المحارمة.
الرفاع: حمد الدوسري، راشد الحوطي، محمد دعيج، محمد خليفة، داود سعد، سلطان ثاني، ميلادين جوفانسيك، ادواردو، سيد علي عيسى، جيلسون، ايمن الهاجري.
الاجتماع الفني
جرى أمس الاجتماع الفني للمباراة في مقر الاتحاد البحريني لكرة القدم، بحضور المراقب الهندي غوتام كار، وطاقم التحكيم المكون من العماني أحمد الكاف، ومواطنه أبو بكر سالم العمري، وعبدالله الشماخي، والحكم الرابع القطري خميس الكواري وممثلين عن الفريقين، حيث تم الاتفاق على كافة الامور الفنية والادارية الخاصة باللقاء.
وأبدى الجهازان الفنيان في الفريقين حرصهما على تحقيق الفوز في المباراة، واكدا احترامهما للقدرات الفنية والبدنية لبعضهما، وحرصهما على تحقيق الفوز من خلال التركيز على نقاط القوة، واستثمار نقاط الضعف.

التعليق