نتنياهو: لا اتفاق سلام دون الغاء حق العودة والاعتراف بالدولة اليهودية

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 05:02 مـساءً

القدس المحتلة- قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس، بانه لن يكون هنالك اي اتفاق سلام مع الفلسطينيين دون "الغاء حق العودة" للاجئين الفلسطينيين والاعتراف "بيهودية" دولة إسرائيل.
واضاف نتنياهو في مستهل جلسة لحزب الليكود اليميني الذي يتزعمه "في ضوء التصريحات الاخيرة من الفلسطينيين فاننا نبتعد عن التوصل الى اتفاق بسبب الفلسطينيين".
واضاف في التصريحات التي نقلتها الاذاعة العامة الإسرائيلية "يقولون انهم لن يعترفوا ابدا بالدولة اليهودية وانهم لن يتنازلوا عن حق العودة. اود ان اؤكد بانني لن اطرح اي اتفاق (على استفتاء شعبي) دون ان يتضمن الغاء ما يسمى بحق العودة واعتراف فلسطيني بالدولة اليهودية". وبحسب نتنياهو فان "هذه شروط اساسية مبررة وحيوية لأمن دولة إسرائيل" مشيرا الى ان "الفلسطينيين لا يبدون اي نية للاقتراب من الدخول في تسوية عملية وعادلة".
وتأتي تصريحات نتنياهو بعد يوم من تأكيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس من انه لن يعترف بيهودية إسرائيل.
وقال عباس في خطاب القاه في افتتاح الدورة الثالثة عشرة للمجلس الثوري لحركة فتح بحسب ما نقل عنه عضو في هذا المجلس ان "قضايا الحل النهائي يتم نقاشها بالمفاوضات ولن يتم التنازل عن اقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على اراضي دولة فلسطين المحتلة منذ العام 1967".
واضاف عباس بحسب المصدر نفسه الذي لم يشأ كشف هويته "لا يمكن ان اقبل بيهودية دولة إسرائيل ولا يمكن ان افكر بقبول ذلك بتاتا وقطعيا رغم الضغوط الكبيرة التي تمارس علينا".
وتابع الرئيس الفلسطيني الذي سيلتقي الرئيس الأميركي باراك اوباما في 17 آذار(مارس) في البيت الابيض "لقد بلغت الآن من العمر 79 سنة ولن اتنازل عن حقوق شعبي ولن اخون شعبي وقضيته". ويصر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ان يكون الاعتراف بيهودية إسرائيل بندا اساسيا في أي اتفاق سلام محتمل مع الفلسطينيين بعد استئناف مفاوضات السلام في تموز(يوليو) الماضي برعاية أميركية، لكن الفلسطينيين يرفضون هذا المطلب مؤكدين ان ذلك يمس "بحق العودة" للاجئين الفلسطينيين.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحرامي يشير بأصبعه (هاني سعيد)

    الأربعاء 12 آذار / مارس 2014.
    يعرف مصيره ومصير امثاله ممن سرقوا الأرض ، العودة ثم حق العودة شيء مقدس عند الفلسطينيين ولا بد من تحقيقه ولو آخر طفل فلسطيني في الدنيا هذا ما يجب ان تعرفه إسرائيل والمزايدون والمطبلون في العالم العربي ولو بعد مائة سنة وسنرى من ينتصر في النهاية