"فلسطين النيابية" تطلع على ممارسات تهويد القدس

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - اطلعت لجنة فلسطين النيابية خلال اجتماع أمس مع مستشار ديوان الرئاسة الفلسطيني لشؤون القدس المحامي أحمد الرويضي على ممارسات سلطات الاحتلال الصهيوني لتهويد القدس والمقدسات.
وأعرب رئيس اللجنة النائب يحيى السعود عن تقديره لجلالة الملك عبدالله الثاني لموافقته على رعايته لمؤتمر القدس الذي سيعقد في عمان لدعم الأهل في المدينة المقدسة وحماية القدس والمقدسات.
وقال إنه جرى خلال اللقاء الاطلاع على الممارسات التى يستخدمها جنود الاحتلال من تهويد مستمر للقدس والمقدسات والضغوطات التى تمارس على أهلها، مشيرا الى أن لجنة فلسطين تستنكر وتستهجن تلك الإجراءات بحق الشعب الفلسطيني.
من جانبه، أشار الرويضي الى أن عدد السكان الفلسطينيين في القدس يبلغ 38 % من السكان، موضحا أن سلطات الاحتلال تعمل على خطة من شأنها خفض عدد السكان الى 12 % ما يعنى طرد ما يقارب 25 % من السكان عبر سياسة الاستيطان ومصادرة الأراضي والعقارات وهدم المنازل.
وقال إن ما يقارب 20 ألف منزل مهدد بالهدم والدمار من القرار المتخذ من المحاكم الإسرائيلية بحجة البناء بدون تراخيص، مشيرا الى وجود كاميرات داخل المسجد الأقصى وساحاته لمراقبة الداخلين الى المسجد واعتقالهم.
وبين الرويضي أن هنالك زيارات يومية من قبل المستوطنين بدعم من الحكومة الإسرائيلة بهدف تثبيت التقسيم الزماني والمكاني، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني لن يسمح بمرور هذا التقسيم من خلال وجود مرابطين ومرابطات من أهل القدس وداخل الخط الأخضر في المسجد المبارك والذين يتعرضون للضعوطات منها الاعتقالات والقتل والترويع.
وطالب بضرورة توفير الدعم لأهل القدس ومؤسساتها وتكاتف الجهود التي من شأنها القضاء على التقصير العربي والإسلامي تجاه القدس والمقدسات. -(بترا)

التعليق