أبو حسان تعرض استراتيجية "التنمية الاجتماعية" للحد من الفقر

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - قالت وزيرة التنمية الاجتماعية المحامية ريم أبو حسان إن السياسة المتبعة لوزارة التنمية الاجتماعية في مكافحة الفقر والبطالة اعتمدت الإستراتيجية الوطنية للحد من الفقر 2013 - 2020 إدراكاً منها أن الفقر يمثل مشكلة تنموية رئيسية تتطلب سياسة شاملة لتحسين حياة الفقراء والمحرومين اجتماعياً، وزيادة قدراتهم البشرية، وتوفير الفرص الاقتصادية لهم ودمجهم في المجتمع بشكل كامل تم تحديد التوجهات الرئيسية لاستراتيجيات التنمية في الأردن في الأجندة الوطنية 2006-2015.
وأشارت خلال اجتماع لجنة العمل والتنمية في مجلس النواب أمس إلى أن الاستراتيجية تسعى إلى تحقيق ذلك عن طريق أخذ بيانات الفقر الجديدة والبيئة الاقتصادية - الاجتماعية المستجدة بعين الاعتبار، وتقييم الموارد المتوفرة، والتفكير في إمكانية المفاضلة بينها، وصولاً إلى مجموعة واضحة من السياسات والإجراءات الملموسة لاحتواء الفقر والحد منه الذي بلغ وفق تقرير حالة الفقر في الأردن العام 2010 لدائرة الاحصاءات العامة بأن نسبة الفقر
4ر14 % عام 2010 في حين أن نسبة الفقر لعام 2008 بلغت 3ر13 %.
ووفقا للوزيرة أبو حسان تعتبر استراتيجية الحد من الفقر شاملة ومحددة الأهداف تركز على النتائج، وتتعامل مع عدد من القطاعات (مثل الحماية الاجتماعية والصحة والتشغيل والتعليم والبنية التحتية والزراعة والنقل والإسكان وغيرها) اللازمة لمعالجة خفض الفقر بشكل شامل.
وكان أعضاء اللجنة وجهوا استفسارات حول استراتيجية الوزارة للحد من الفقر والبطالة، اضافة إلى أعداد المنتفعين من برامج واجراءات الوزارة.
ففي مجال الجمعيات وضمن خطة الوزارة الاستراتيجية قالت ابوحسان سيتم دعم 200 جمعية من المبلغ المخصص لدعم الجمعيات ضمن موازنة الوزارة والمقدر بمبلغ 288 ألف دينار.
أما في مجال مشاريع الأسر المنتجة، وضمن موازنة الوزارة للعام 2014 أشارت الوزيرة أبو حسان أنه تم تخصيص مبلغ 150 ألف دينار تعطى على شكل قروض منتجة للأسر سيستفيد منها ما معدله 140 أسرة وبعدد 725 فردا.
وفي مجال الأبنية والمساكن فقد تم تخصيص مبلغ مليون ونصف المليون دينار ضمن موازنة الوزارة للعام 2014 سيستفيد منها ما معدله 600 فرد بمعدل 85 مسكنا، وفي مجال تمكين وتأهيل الأسر من خلال برامج اجتماعية وتدريب مهني في المؤسسات التابعة للوزارة فيتم تدريب وتمكين النساء المودعات لدى دار الوفاق الأسري حيث أن عددهن عام 2013 بلغ 903 تم تأهيل ودمج 761 منهن.
وفي مجال رعاية الأسرة والطفولة فتقوم الوزارة بترخيص الحضانات وتحضين الأطفال والإشراف على المؤسسات المعنية بالطفولة فتم تخصيص مبلغ مليون و637 الف دينار ضمن موازنة الوزارة للعام 2014 موزعة على عدة مشاريع منها زواج المنتفعين.
وفي مجال رعاية المعوقين تقوم الوزارة على رعاية المعوقين وتأهيلهم وتعليمهم من خلال ما يخصص لهذه البرامج في موازنة الوزارة حيث تم تخصيص مبلغ مليونين و 362 ألف دينار لبرنامج رعاية المعوقين لعام 2014 موزعة على عدة مجالات.
ولفتت أبو حسان إلى عدم المواءمة الكافية بين مناهج التعليم الجامعي ومتطلبات سوق العمل والتي تشمل المهارات الحياتية والتطبيقية، ومهارات تكنولوجيا المعلومات ، وإتقان اللغة الإنجليزية كلغة عالمية للأعمال، والتجارة، والتكنولوجيا الحديثة.
وحول مستوى الارتباط بين معدلات الفقر والبطالة في الاردن واثاره الاجتماعية قالت ابوحسان “انه لا يمكن ان تقتصر استراتيجية الحد من الفقر على آليات دعم الدخل فقط بل يجب أن تشمل سياسات لتحفيز نشاطات لتوليد الدخل لدى الفقراء في
سن العمل”. -(بترا)

التعليق