ذات راس يخاطب "الآسيوي" للوقوف على أجواء طاجكستان قبل المغادرة غدا

تم نشره في الخميس 13 آذار / مارس 2014. 12:03 صباحاً
  • لاعبو فريق ذات راس يحتفلون بالفوز على السويق اول من أمس - (الغد)

خالد الخطاطبة

عمان- طلب المدير الفني لفريق نادي ذات راس لكرة القدم أحمد عبدالقادر، من إدارة ناديه، مخاطبة الاتحاد الآسيوي، للوقوف على الأحوال الجوية في طاجكستان، التي ينتظر أن يطير اليها فريق ذات راس يوم غد الجمعة، استعدادا لملاقاة فريق رافشان الطاجكي يوم الثلاثاء المقبل، ضمن منافسات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
وجاءت ردة فعل المدير الفني عبدالقادر، بعد تأجيل مباراة الصفاء اللبناني مع رافشان، التي كانت مقررة يوم أول من أمس ضمن المجموعة نفسها؛ حيث أقيمت يوم أمس وفاز فيها الصفاء 2-1، ليتصدر بذلك المجموعة برصيد 6 نقاط. وطلب عبدالقادر أن يتم تزويد النادي بمعلومات عن الأحوال الجوية، خوفا من الذهاب إلى طاجكستان، في ظل ظروف صعبة قد تؤدي إلى تأجيل المباراة، وبالتالي إجبار الفريق على الانتظار طويلا هناك، ما يعرض صندوق النادي لكلفة مادية إضافية.
ويتوقع أن يكون فريق ذات راس اطلع مساء أمس، على كامل الظروف المتعلقة بالمناخ في طاجكستان، قبل المغادرة يوم غد الجمعة.
تعامل ذكي والعزيمة تعوض الخبرة
وبالعودة إلى مباراة الفريق أول من أمس أمام فريق السويق العماني، فقد بدا واضحا ذكاء المدير الفني للفريق أحمد عبدالقادر، في التعامل مع قدرات لاعبيه الذين كانوا نجوما في مواجهة الفريق العماني، رغم افتقاد عدد كبير منهم لخبرة المنافسات الآسيوية.
عبدالقادر، نجح في توظيف قدرات لاعبيه بشكل جيد، من خلال تغيير المراكز والواجبات التي أنيطت بكل لاعب، ما أربك الفريق العماني، الذي سبق وأن اطلع على أداء فريق ذات راس، ورصد نقاط القوة والضعف في صفوفه، قبل أن يتفاجأ بأسلوب جديد للفريق في المباراة.
الملاحظة الأبرز في مباراة السويق، أن الحماس والإصرار والعزيمة عند جميع اللاعبين، نجحت في تعويض تدني خبرة المشاركات الخارجية عند بعض اللاعبين، بدليل أن قلب الهجوم كان في كثير من الأحيان يعود لمساندة المدافعين، وهذا يعكس حماس نجوم الفريق، وبحثهم عن تحقيق إنجاز مشرف في أول مشاركة خارجية لفريق ذات راس القادم من الجنوب.
ويعيش لاعبو الفريق في أجواء أسرية ومعنويات عالية، قبل مباراة رافشان، بعد الفوز الثمين الذي تحقق على فريق السويق العماني، وهو أول فوز لذات راس على الصعيد الآسيوي. ويصر اللاعبون على العودة من طاجكستان، وقد قطع الفريق شوطا جيدا، في التأهل الى الدور الثاني من البطولة الآسيوية.
وعلى صعيد الجاهزية الفنية والبدنية، يواصل ذات راس اطمئنانه على مهاجم الفريق شريف النوايشة، بعد تعرضه لإصابة في الدقائق الأخيرة في المباراة أمام فريق السويق العماني، بانتظار أن يكون الفريق قد تسلم تقريرا طبيا يوم أمس، يشخص إصابة اللاعب، للوقوف على مدى جاهزيته للمباراة المقبلة.
ذات راس "صياد المحترفين"
يعتبر فريق ذات راس، أحد أفضل الفرق في الأردن، القادر على "اصطياد" لاعبين محترفين على سوية عالية، وقادرين على خدمة الفريق، بعكس أغلب الأندية بما فيها أندية المقدمة، التي غالبا ما تفشل في تعاقداتها، من خلال استقطاب لاعبين محترفين، يشكلون عبئا على الفريق والجهاز الفني، بدلا من أن يكونوا عونا وقوة ضاربة ومؤثرة في الفريق.
ذات راس، وعلى مدى مشاركاته في دوري المحترفين، نجح في استقطاب لاعبين محترفين، أثروا إيجابا في أداء الفريق، فالموسم الماضي شهد استقطاب الثنائي السوري معتز صالحاني وفهد يوسف اللذين قدما إضافة جيدة للفريق، قبل أن ينجح ذات راس في الموسم الحالي باستقطاب المهاجم المصري محمد طلعت، الذي أثبت أنه محترف جيد قادر على تشكيل إضافة لفريقه، بعكس أغلب أندية المحترفين التي تعاني من سقطات في تعاقداتها، لدرجة أن أندية محترفة تخجل من الإعلان عن وقوعها في فخ التعاقدات مع لاعبين مصابين، أصبحوا عبئا على أنديتهم.
وإذا ما تحدث الجمهور عن فريق ذات راس، فلا بد من الإشادة بإدارة النادي وخاصة رئيسها مهند الرواشدة، الذي يهرول دائما ويقاتل من أجل توفير متطلبات الفريق، بحثا عن إنجاز يسجل لذات راس وللكرة الأردنية.
كما يعتبر جمهور ذات راس، أحد أسباب تفوق الفريق، بدليل صعوبة الفوز على الفريق في ملعبه، نظرا لزخم الحضور الجماهيري، وما يقدمه هذا الجمهور للاعبين من دعم نفسي قبل المباريات.
والمطلع على أوضاع الفريق، يلمس الراحة النفسية التي يعيشها النجوم، ما ينعكس إيجابا على المستوى الفني. وأخيرا يبرز دور المدير الفني السابق عماد خانكان، الذي يعد أيضا صاحب فضل على الفريق، بعد مساعدته في تقديم عروض متميزة خلال الفترة الماضية، أسهمت في الفوز ببطولة كأس الأردن، وتحقيق نتائج جيدة بالدوري.

التعليق