تصريف مياه الأمطار الزائدة إلى خارج "الزعتري"

تم نشره في السبت 15 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • تصوير: محمد ابو غوش

حسين الزيود

المفرق– عملت الأجهزة العاملة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالتعاون مع "اليابانية للطوارئ" على تصريف 5 آلاف و220 مترا مكعبا من مياه الأمطار التي هطلت خلال المنخفض الجوي إلى خارج منطقة المخيم، وفق مساعد مدير الاتصال والإعلام العام في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين نصر الدين طوايبية.
وبين طوايبية أن الدفاع المدني والأمن العام والمنظمات الدولية تعاملت مع المنخفض الجوي من خلال خطة طوارئ محكمة أعدت مسبقا، مشيرا إلى تجهيز 20 مكانا للطوارئ لإيواء اللاجئين ممن يتعرضون لحالات طارئة، كمداهمة مياه الأمطار لخيامهم.
وأشار إلى استقبال 1067 لاجئا خلال ثلاثة أيام من جراء مداهمة مياه الأمطار لمكان سكنهم، موضحا أن أماكن مجمعات الطوارئ مجهزة بمختلف مستلزمات الحياة اليومية من الفراش والأغطية والوجبات الغذائية وملابس الشتاء والأحذية الشتوية ووسائل التدفئة الكافية.
وأوضح طوايبية أن مجمعات الطوارئ جهزت لتستوعب أكثر من 3 آلاف شخص، وأن هذه الأمكنة تمثل بعض مكاتب المنظمات الدولية والمساحات الصديقة للطفل والخيام والكرفانات الكبيرة.وأعلن طوايبية أنه تم العمل على إعادة التيار الكهربائي لكافة المناطق التي رفعت منها أسلاك الكهرباء عن الأرض، موضحا أن فصل التيار كان لخطورة ترك أسلاك التيار الكهربائي من قبل اللاجئين على الأرض.
وبين أن مختلف المنظمات الدولية نفذت زيارات متواصلة لمختلف مناطق سكن اللاجئين لتوعية اللاجئين حول خطر أسلاك التيار الكهربائي الملقاة على الأرض تفاديا لحدوث الصعقات الكهربائية.
وكشف طوايبية أنه سيتم التخلص من توزيع الوجبات الغذائية نهائيا، واللجوء إلى صرف كوبونات مرتين في الشهر الواحد بحيث تبلغ قيمة كل كوبون 9 دنانير للشخص الواحد، لافتا إلى أنه بإمكان اللاجئين التوجه الى السوقين الكبيرين في المخيم لتسوق المواد الغذائية حسب رغباتهم، وبما يحفظ كرامة اللاجئ وينهي عمليات الاكتظاظ التي كانت تشهدها منظمات الأغذية.
وأشار إلى أن هناك مشاريع لاستصلاح الطرق وشق طرق جديدة، بهدف تحسين بيئة المخيم وتسهيل مرور سيارات الإسعاف وكذلك مركبات المنظمات الدولية العاملة في المخيم.

التعليق