رئيس الوزراء الماليزي: اختفاء الطائرة يبدو "عملا متعمدا"

تم نشره في السبت 15 آذار / مارس 2014. 11:44 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 06:17 مـساءً

كوالالمبور - اعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق في مؤتمر صحفي السبت ان الطائرة الماليزية المفقودة حلقت على مدى ساعات بشكل "يدفع للاعتقاد بوجود عمل متعمد" بعدما تجنبت الرادارات لكنه قال انه لا يمكن تاكيد فرضية الخطف.

وقال رزاق ان اخر رصد بالاقمار الاصطناعية لطائرة البوينغ 777 تم بعد اكثر من ست ساعات ونصف الساعة على اختفائها من على شاشة رادار مدني عند الساعة 1,30 صباح 8 اذار (مارس).

واضاف ان تحركات الطائرة في الفترة الاولية حين غيرت مسارها وحلقت فوق شبه الجزيرة الماليزية متوجهة نحو المحيط الهندي "تدفع للاعتقاد بوجود عمل متعمد قام به شخص على الطائرة".

واضاف رزاق "رغم التقارير الاعلامية التي اشارت الى خطف الطائرة، اود ان اوضح اننا لا نزال نحقق بكل الاحتمالات حول اسباب انحراف الطائرة ام اتش 370 عن مسار رحلتها الاساسي".

وقال رزاق ان اعلانه يستند الى معلومات جديدة من اتصال بالاقمار الاصطناعية مع الطائرة ومعلومات رادار عسكري.

واضاف ان المعلومات التي جمعت تشير "بدرجة عالية من التاكيد الى ان نظامي الاتصالات الالية" في الطائرة قد اطفئا واحدا تلو الاخر قبل وصولها الى النقطة الواقعة فوق بحر الصين الجنوبي حين خرجت عن شاشات الرادار المدني.

وكانت الطائرة غيرت انذاك مسارها بين سواحل ماليزيا وفيتنام بعد ساعة على اقلاعها من كوالالمبور متوجهة الى بكين وعلى متنها 239 شخصا.

وقال نجيب ان اخر اتصال مؤكد بين الطائرة والقمر الاصطناعي كان عند الساعة 8,11 صباحا مضيفا ان المحققين يدرسون الى اي مدى قد تكون الطائرة حلقت بعد ذلك.

وحتى الان حدد الخبراء اخر نقطة اتصال على انه داخل ممر او ممرين جغرافيين واسعي النطاق، ممر شمال يمتد من حدود كازاخستان وتركمانستان الى شمال تايلاند وممر جنوبي يمتد من اندونيسيا الى جنوب المحيط الهندي.

واضاف رئيس الوزراء الاندونيسي ان "هذه المعلومات الجديدة من القمر الاصطناعي لديها اثر كبير على طبيعة ونطاق عمليات البحث".

وفي هذا الصدد، اشار الى انه تم وقف اعمال البحث عن الطائرة في بحر الصين الجنوبي.

وقال رزاق "لقد اوقفنا عملياتنا في بحر الصين الجنوبي ونعيد النظر في انتشار قواتنا".

التعليق