الحمية الغنية بالبروتينات.. مفتاح إنقاص الوزن

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • الحمية الغنية بالبروتينات تحول دون حدوث تقلبات كبيرة في معدلات السكر بالدم، ما يحد من نوبات الجوع الشديدة- (د ب أ)

زاربروكين- أوصى خبير التغذية الألماني جورج أبيل الأشخاص الراغبين في إنقاص وزنهم باتباع أنظمة الحمية الغذائية المعتمدة على الإقلال من حصة الكربوهيدرات والإكثار من حصة البروتينات؛ حيث يسهم تعديل النظام الغذائي على هذا النحو في  تحفيز الشعور بالشبع على الدوام وحماية الكتلة العضلية بالجسم من التضاؤل.
وأردف أبيل من الجامعة الألمانية للوقاية والإدارة الصحية بمدينة زاربروكين أن اتباع مثل هذا النظام الغذائي يمتاز أيضاً بأنه يحول دون حدوث تقلبات كبيرة في معدلات السكر بالدم، ما يحد من نوبات الجوع الشديدة التي غالباً ما تهاجم الأشخاص الراغبين في إنقاص أوزانهم. وفي الوقت ذاته يعمل على تحفيز عملية التمثيل الغذائي للدهون، ما يزيد من إمكانية فقدان الوزن.
ولكن من المهم أيضاً عند إتباع  أنظمة الحمية الغذائية التي تعتمد على الإكثار من البروتينات بالجسم ألا يزداد إجمالي السعرات الحرارية التي يكتسبها الجسم عمّا يقوم بحرقه، وإلا سرعان ما يتم اكتساب الوزن المفقود مرة أخرى.
 التنوع مهم
وأوصى الخبير الألماني بأنه من الأفضل أن يتم تحديد النظام الغذائي الأسبوعي بحيث يكون متنوعاً ويحتوي على نوعيات مختلفة من الأطعمة الغنية بالبروتينات، بحيث يشتمل على الأسماك البحرية الغنية بالدهون كالسلمون والرنجة والتونة وكذلك اللحوم والبيض ومنتجات الألبان كالجبن واللبن المخثر.
وتحتوي بعض الأطعمة النباتية أيضاً كالصويا والبازلاء والعدس والمكسرات على كميات كبيرة من البروتينات. ويُمكن إكمال النظام الغذائي بنوعيات الخضروات قليلة الكربوهيدرات كالفلفل الأحمر أو الطماطم أو الكرنب بمختلف أنواعه والفِطر.
كما ينصح خبير التغذية الألماني باستخدام الزيوت النباتية كزيت الزيتون وزيت الكانولا وزيت الكتان؛ كونها تحتوي على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة والبسيطة أيضاً.
وحذّر أبيل من الانسياق وراء الأحكام الجزافية التي تحدد كمية البروتينات التي ينبغي ألا يتم تجاوزها في اليوم، والتي غالباً ما تتحدد بعدد من الغرامات لكل كيلوغرام من وزن الإنسان؛ إذ عادةً ما يُوصى الرياضيون الذين يمارسون تمارين تقوية العضلات مثلاً بتناول 3ر1 إلى 8ر1 غرام لكل كيلوغرام من وزنهم عند الرغبة في موازنة محتوى الطاقة بأجسامهم، إلا أنه من الممكن أن يزداد هذا المعدل وفقاً لكل حالة على حدة.
 ويقدم خبير التغذية الألمانية أبيل النموذج التالي  لنظام غذائي غني بالبروتينات:
 الإفطار: من  30  إلى 60 غراماً من حبوب دقيق الشوفان (2ر4 إلى 4ر8 غرام من البروتينات)، مع 250 غراما من الحليب (10 غرام تقريباً من البروتين)، أو 100 غرام من اللبن المخثر(13 غراما من البروتين)، أو 125 غراما من الزبادي (5 غرام من البروتين).
الغداء: شرائح لحم الديك الرومي المحتوية على نحو 37 غراماً من البروتين مع القشدة المحتوية على نحو 6 غرامات من البروتين إلى جانب البروكلي أو سمك السلمون المخلي المحتوي على 32 غراماً من البروتين أو سمك التونة المخلي المحتوي على 39 غراماً من البروتين مع السلاطة. العشاء: بيض مخفوق (أومليت) من أربع بيضات تحتوي على 36 غراماً من البروتين مع بعض الخضراوات أو شريحة من سمك السلمون أو 125 غراماً من سلاطة الطماطم بجبن الموزاريلا بمحتوى بروتيني يُقدر بـ 19 غراماً.-(د ب أ)

التعليق