قضايا ومشاهد رياضية

هدف الصالحاني بين الجمال والصدفة وهوينيس يشوي السجق للجمهور

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 12:12 مـساءً
  • الرئيس السابق لنادي بايرن ميونيخ اولي هوينيس يشوي “السجق” للجمهور في الملعب - (رويترز)

تيسير محمود العميري

عمان - اختلف الجمهور الأردني بشأن جمالية هدف المحترف السوري في صفوف الوحدات معتز الصالحاني، والمسجل في مرمى الرمثا السبت الماضي، ضمن الاسبوع الثاني عشر من دوري المناصير للمحترفين.
الوحداتية اعتبروا الهدف “خياليا”.. “اسطوريا”.. “فريدا من نوعه”.. “كرتونيا”.. “نادر الوجود”.. وغيرها من الاوصاف الجميلة، والمنافسون انقسموا بين احترام الهدف مؤكدين لجماليته وآخرون يجدونه “صدفة”، والسبب أنه مُسجل من قبل لاعب في فريق منافس.
حجم المشاهدة للهدف على “يوتيوب” ومئات المواقع الإخبارية الأردنية والعربية والعالمية، منح الهدف “شهادة الجودة” حتى قبل أن يدخل السباق على “جائزة بوشكاش” التي يقدمها “فيفا” سنويا لأجمل هدف في العالم.
قصة الهدف تبدو رائعة ما جعل كل مشاهد يعبر عن سروره بالهدف، لأنه نتاج جملة فنية وقراءة ذكية من لاعب واعد “بهاء فيصل” عندما مرر كرة طويلة خلف المدافعين، ومن مهاجم اخذ الكرة بكعب القدم في وضع طائر مستغلا خروج الحارس عن مرماه.
المشكلة أن الزملاء المصورين الذين تواجدوا في الملعب، لم يكونوا منتبهين للهدف، فسُجل الهدف ورقص اللاعبون فرحا وهم ما يزالون في عالم آخر، على النقيض من المصورين المحترفين في العالم الذين يركزون بصرهم على كل كبيرة وصغيرة ويتمتعون بـ”الحاسة السادسة” ورؤية ثاقبة لما يجري في الملعب... مؤسف أن لا يتم توثيق هذا الهدف.
وللذين اختلفوا بين جمال الهدف و”الصدفة”، لا بد من التأكيد على أن الهدف نال اعجاب العالم ممن هم غير معنيين بالمنافسة المحلية، لأنهم حكموا على جمال الهدف بتجرد وليس بأهواء نادوية.
بالمناسبة.. يبدو ملعب الحسن مسرحا للاهداف الجميلة، ذلك أن لاعب الرمثا سليمان السلمان سجل آخر اهداف مرحلة الذهاب في مرمى العربي من خلال تسديدة من منتصف الملعب، وهذا الهدف يستحق ايضا الدخول في سباق “جائزة بوشكاش”، وهنا يجدر باتحاد الكرة توثيق هذين الهدفين والمشاركة في الجائزة.
ملحوظة للجهاز الفني للمنتخب الوطني... معتز الصالحاني محترف سوري لا يمكن استدعاؤه للمنتخب في المرحلة المقبلة، اما سليمان السلمان فهو ظهير أيمن يستحق الحصول على فرصة جديدة.
هوينيس يشوي "السجق" للجمهور
كثيرون تابعوا الاخبار المتعلقة برئيس نادي بايرن ميونيخ اولي هوينيس، الذي استقال مؤخرا من منصبه اثر الحكم عليه بالسجن 3.5 عام، بتهمة التهرب من دفع ضرائب قيمتها 27 مليون يورو.
هوينيس الذي يعد من ابرز رموز كرة القدم الألمانية في العقود الماضية، حظي بكثير من الاحترام من قبل الجماهير الألمانية، رغم “فضيحة التهرب الضريبي”، لأنه فعل الكثير من اجله ناديه، فبات فريق بايرن ميونيخ ينافس “نفسه” على لقب “البوند سليغا”، وبمعنى ادق اصبح في طابق وبقية الفرق في طابق آخر.
قبل أن تبدأ مباراة بايرن ميونيخ وهرتا برلين في العاشر من كانون الاول (ديسمبر) من العام 2009، وقف هوينيس امام “شواية طعام” كبيرة في منطقة “المدرجات”.. أمسك الرجل ملقطا في يده وبدأ يعد “ساندويشات سجق” لجماهير فريقه احتراما وتقديرا لها، بعد أن أسهمت في وصول الفريق إلى قمة المجدين الألماني والأوروبي.
مؤخرا اكتشف بايرن أن ثمة مقاعد كثيرة فارغة في مدرجات الملعب، خلال المباريات التي يستضيفها رغم أنه باع جميع البطاقات الموسمية، واذا عُرف السبب بطل العجب، فقد تبين أن كثيرا من المتفرجين لا يحضرون جميع مباريات بايرن على ملعبه لا سيما الضعيفة منها، ورغم أن النادي حصل على حقوقه المالية من البطاقات الموسمية، الا أنه توعد بعدم بيعها لنفس الاشخاص الذين لا يحضرون المباريات جميعا او الغالبية العظمى منها، لأن النادي يريد هتاف جمهوره في الملعب وليس ماله فقط.
"الديربي" و"الكلاسيكو"
يستعد عشاق الكرة الأردنية لمتابعة “الديربي”، الذي سيقام بين فريقي الوحدات والفيصلي عند الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة المقبل في ستاد الملك عبدالله الثاني. الفريقان يسعيان لفض الشراكة بعد أن تساويا برصيد 25 نقطة في نهاية الاسبوع الثاني عشر من دوري.
ومنذ بدء اللقاءات بينهما في الموسم 1976، خاض الفريقان فعليا 74 مباراة بينهما على صعيد الدوري، لكن تم الغاء الدوري في الموسم 1998 نتيجة احداث مباراة الفيصلي والقادسية في الاسبوع الثالث عشر، حيث التقى الوحدات والفيصلي في مرحلة الذهاب، لكن مع الالغاء يصبح عدد المباريات الرسمية 73 مباراة.
حيث فاز الفيصلي في 26 مباراة منها 13 ذهابا و13 ايابا، وكذلك فاز الوحدات في 25 مباراة منها 11 ذهابا و14 ايابا، وتعادل الفريقان في 22 مباراة منها 12 ذهابا و10 ايابا.
وفي اجمالي اللقاءات “74 بما فيها لقاء الموسم 1998” يكون الوحدات تفوق في 26 مباراة مقابل 26 للفيصلي وسجل الوحدات 71 هدفا مقابل 69 هدفا للفيصلي.
وبالطبع فإن نتيجة المباراة المقبلة بين القطبين قد تفضي إلى الانفراد بالصدارة في حال فوز احدهما او الاستمرار في الشراكة في حال تعادلهما، لكنها لن تحسم صراعا على اللقب، ذلك أن المشوار ما يزال طويلا، وسيخوض كل فريق تسع مباريات لاحقة، ولا يجوز تحميل المباراة اكثر مما تحتمل.
وينتظر جمهور الكرة الأردنية حاله حال الجماهير الرياضية في العالم، مباراة “الكلاسيكو” التي يلتقي فيها الغريمان الاسبانيان ريال مدريد وبرشلونة، والمقررة عند الساعة العاشرة من مساء يوم الاحد المقبل في مدريد.
الريال يتصدر “الليغا” برصيد 70 نقطة في نهاية الجولة الثامنة والعشرين، ويحل ثانيا اتلتيكو مدريد “67 نقطة” وبرشلونة ثالثا “66 نقطة”.
الكلاسيكو بالاضافة إلى جماليته الفنية، فهو فرصة للمدريدي لتوسيع الفارق مع برشلونة إلى 7 نقاط والاقتراب من استرداد اللقب، كما أنه فرصة لبرشلونة لتقليص الفارق إلى نقطة واحدة بدلا من أربع نقاط، وبينهما يقف اتلتيكو متمنيا لهما التعادل، حتى يقف على بعد نقطة من القمة.
واذا ما جازت المقارنة بين “الديربي” و”الكلاسيكو”، فإن ثمة مفارقة عجيبة بين دوري المناصير والليغا، ذلك أن اقامة 380 مباراة في الدوري الاسباني تطلب 274 يوما، بينما تحتاج 132 مباراة في الدوري الأردني إلى 261 يوما، بحيث يلعب الفريق الاسباني مباراة واحدة كل 13.70 يوما، بينما يلعب الفريق الأردني مباراة واحدة كل 21.75 يوما.
ترى ماذا لو كان عدد الفرق في دوري المناصير 20 فريقا مثل الدوري الاسباني.. هل كان 365 يوما يكفي لاقامة 380 مباراة؟.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

taiseromiri@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هدف تاريخي (رامي)

    الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014.
    هذا الهدف من صنع العملاق ابو علي مايسترو الكرة الاردنيه وان شاء الله هدف مماثل يوم الجمعه بامضاء فلتة هذا الزمان في الكرة الاردنيه ابو علي- رافت علي
  • »للاسف يا حسام بيه (محمد)

    الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014.
    الكاتب العزيز تيسير
    تعليقاتك وتلميحاتك الجميله كانها اهداف كهدف الصالحاني
    البطل السوري اللي مش حيقدر يحطمه حسام
    لو حسام مدرب جاد خليه يرجع اللاعب الخلوق السلمان
    يا زمن
  • »كلاسيكو الاردن (عبدالباسط ملكاوي)

    الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014.
    كل التوفيق للفيصلي ولريال مدريد بالفوز في مباراتهما المقبلة