وقفة احتجاجية أمام سجن "أم اللولو" و"النواب" للمطالبة بالإفراج عن الدقامسة

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - ينفذ أبناء عشيرة الدقامسة وقفة احتجاجية أمام مبنى سجن "أم اللولو" صباح اليوم الثلاثاء، قبل التوجه إلى مجلس النواب، للمطالبة بالإفراج عن الجندي أحمد الدقامسة.
 وتأتي هذه الوقفة عقب اجتماع حاشد عقدته أمس، في ديوانها الكائن بمنطقة أبدر بلواء بني كنانة في إربد، وبالتزامن مع جلسة لمجلس النواب لمناقشة قضية الإفراج عن الجندي الدقامسة، بعد أن أمهل المجلس الحكومة الى اليوم كآخر مهلة للرد على المطالب.
وكان مجلس النواب أمهل حكومة عبدالله النسور حتى اليوم الثلاثاء لطرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب احتجاجا على قتل زعيتر، بالإضافة إلى الإفراج عن الدقامسة، ملوحين بطرح الثقة في الحكومة ما لم تستجب لمطالبهم.
وقال زياد الدقامسة رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الجندي أحمد الدقامسة إن العشيرة واللجنة قررتا التوجه عقب الوقفة أمام سجن "أم اللولو" إلى مجلس النواب في العاصمة عمان، للوقوف على رد الحكومة حول تداعيات مقتل القاضي "زعيتر".
وأضاف أن العشيرة واللجنة وبمشاركة فاعليات شعبية وحزبية ونقابية، ستتخذ حزمة من الإجراءات التصعيدية، وستنفذ عددا من الوقفات والاعتصامات الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة، للمطالبة بالإفراج عن الجندي الدقامسة.
يذكر أن الجندي الدقامسة بدأ صباح السبت إضرابا مفتوحا عن الطعام، وسط تصاعد المطالبات بالإفراج عنه في أعقاب حادثة استشهاد القاضي الأردني رائد زعيتر على يد جنود الاحتلال الصهيوني.
والجندي الدقامسة حُكم بالمؤبد إثر قتله فتيات "إسرائيليات" العام 1997، بعد أن سخرن منه أثناء تأدية الصلاة في منطقة الباقورة.
وشهدت مدنية إربد عقب مقتل القاضي "زعيتر" من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي العديد من الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية، شاركت فيها فاعليات شعبية وحزبية للمطالبة بالإفراج عن الدقامسة وإلغاء معاهدة وادي عربة وطرد السفير الإسرائيلي من عمان.

 

 ahmad.altamimi@

التعليق