انطلاق "أيام الشارقة المسرحية" بمشاركة فنية عربية واسعة

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • الفنانة الإماراتية القديرة عائشة عبدالرحمن خلال تكريمها في افتتاح "أيام الشارقة المسرحية" - (من المصدر)

 سوسن مكحل

الشارقة- احتضنت إمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية أول من أمس حفل انطلاق مهرجان "أيام الشارقة المسرحية" للدورة الـ 24، وسط حضور عربي كبير، وذلك في القاعة الملكية بقصر الثقافة.
ويأتي المهرجان تزامنا مع تتويج الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014 كإمارة العطاء الثقافي العربي والإسلامي.
واستهل الحفل الذي ضم عددا كبيرا من نجوم الفن العربي والمسرحي فعالياته بكلمة رئيس دائرة الثقافة والإعلام رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان عبدالله بن محمد العويس أشار فيها إلى أن المهرجان "مناسبة ثقافية وفنية ظلت تعمر الشارقة بعروضها وندواتها وأنشطتها الثقافية المتنوعة لأكثر من ثلاثين عاماً"، مرحبا بضيوف أيام الشارقة المسرحية التي انطلقت أولى دوراتها في العام 1984 و"غدت أيامنا الأجمل وأيام جميع الأشقاء العرب وكل أهل المسرح في العالم".
وأضاف العويس "تبوأت أيام الشارقة المسرحية موقعا متميزاً بين التظاهرات الثقافية العربية في ظل دعم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة"، موضحا أن المهرجان ومنذ انطلاقته رسخ الكثير مما تزخر به ذاكرتنا الثقافية في دولة الإمارات، إذ تكتنز ذاكرة المسرح الإماراتي بمئات العروض المسرحية ومن بحوث الندوات الفكرية والاصدارات المسرحية. ويردف "حيث يمكن القول إن أيام الشارقة المسرحية بعروضها وبأنشطتها المصاحبة أثرت مشهدنا الثقافي الإماراتي بمعظم الفاعلين به من فنانين ونقاد وصحفيين ومهتمين بفن المسرح".
وأشار العويس إلى أن المهرجان يقدم العديد من الأنشطة التي تجدد الأواصر القوية بين المسرح والفنون الأخرى، كالسينما والتشكيل، إضافة إلى الملتقى الفكري الذي سيبحث موقع المسرح العربي في العالم.
وجرى خلال حفل الافتتاح تكريم الفنان العراقي المسرحي الرائد يوسف العاني لأكثر من 60 سنة، إلى جانب تكريم المهرجان بدورته الـ 24 للفنانة الإماراتية القديرة عائشة عبدالرحمن وجهودها بالمسرح والتلفزيون والأعمال الإذاعية والفنية.
وللسنة الثالثة على التوالي تستضيف الأيام المسرحية عشرة من متفوقي المعاهد والكليات المسرحية في الوطن العربي لتكون انطلاقتهم الأولى من شارقة الثقافة والفنون والعلوم.
كما يستذكر المهرجان السيرة الإبداعية لأربعة من أبرز المسرحيين العرب الذي فقدتهم الساحة الفنية في السنوات الماضية عبر مسامرة مسرحية بعنوان "المسرح ابنا عن أب" وهم الفنان السوري سعد الله ونوس والفنان الجزائري عبد القادر علولة والفنان السوري ممدوح عدوان والفنان المصري صالح سعد.
إضافة إلى وقفة وفاء وتقدير للفنانين اللذين فقدناهما السنة الماضية وهما؛ المخرج المصري أحمد عبد الحليم والمخرج والكاتب الجزائري محمد بن قطاف.
بعدها تم عرض فيلم تسجيلي عن الدورة الماضية للأيام تعرف من خلاله الجمهور إلى أهم المحطات والأحداث والنتائج التي شهدتها تلك الدورة وأبرز الشخصيات التي حضرت وقائعها.
تلا ذلك عرض فيلمين يوثقان لمسيرة الفنانين المكرمين في هذه الدورة والمحتفى بهم وهم الفنان العراقي يوسف العاني والفنانة الإماراتية عائشة عبد الرحمن، حيث ستشهد أيام المهرجان تقديم قراءات معمقة لتجارب المكرمين وتأثيراتهما في الحركة المسرحية محلياً وعربياً.
وتم خلال الحفل أيضا التعريف بأعضاء لجنة تحكيم الدورة الـ 24 لأيام الشارقة المسرحية وهم؛ جمال مطر رئيس اللجنة وعضوية كل من؛ الدكتور موسى آرتي (الكويت) والدكتور سامي الجمعان (السعودية) وزيد خليل (الاردن) وجعفر القاسمي (تونس).
والجدير بالذكر أن الدورة الحالية ستشهد منافسة على جوائزها بين 8 عروض مسرحية إماراتية، حيث اختارت لجنة المشاهدة "مسرحية الحصالة" لفرقة مسرح بني ياس و"مسرحية القبض على طريد الحادي" لفرقة مسرح العين و"مسرحية مكبث" لفرقة مسرح الشارقة الحديث و"مسرحية لو باقي ليلة" لفرقة مسرح دبي الشعبي و"مسرحية طقوس الأبيض" لفرقة مسرح الشارقة الوطني و"مسرحية أوركسترا" لفرقة مسرح خورفكان و"مسرحية الغافة" لفرقة مسرح الفجيرة و"مسرحية سمرة وعسل" لفرقة مسرح دبا الحصن.
وشهدت الدورة الـ 24 من أيام الشارقة المسرحية تدشين إصدار جديد من مؤلفات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يحمل عنوان "أيام الشارقة المسرحية 498 - 2013".
إلى ذلك افتتح المهرجان بعرض مسرحية ريتشارد الثالت "التونسية" الحاصلة على جائزة الشيخ سلطان القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي في شهر كانون الثاني (يناير) من العام الحالي. وتطرقت المسرحية المشبعة بالصور البصرية والتعبيرية للحديث عن العلاقات الإنسانية المعاصرة المتفككة من خلال ربط مجريات الأمور مع عصر آخر تحتل الديكتاتورية فيهما العنصر الرئيسي.
ويتصاعد العرض تدريجيا نحو التوتر والقلق للشخصيات المتواجدة على الخشبة، ورغم قفلات العرض المتتالية والمتكررة ربما المقصودة في توتير المشاهد والمتلقي؛ إلا أن العرض التونسي حظي بإعجاب العديد من الحضور والمسرحيين والنقاد.

sawsan.moukhall@alghad.jo

smoukhall@

التعليق