"عمان للموسيقى العربية" تشارك بأمسية "صنع في الأردن" في "أبو ظبي"

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • فرقة عمان للموسيقى العربية - (أرشيفية)

غيداء حمودة

عمان- قدمت فرقة "عمان للموسيقى العربية" التابعة للمعهد الوطني للموسيقى- مؤسسة الملك الحسين أمسية موسيقية غنائية تحت عنوان "صنع في الأردن" مؤخرا في قصر الإمارات في أبو ظبي.
واختارت الفرقة أن تقدم في الأمسية، التي جاءت بتنظيم من جمعية الأيدي الواعدة الأردنية بالتعاون مع جمعية أصدقاء مهرجانات الأردن، مجموعة من الأغاني الأردنية والعربية بأصوات كل من الفنان عطا الله هنديلة والفنانة هيفاء كمال. واستهلت الأمسية التي قادها الموسيقي الشاب المبدع يعرب اسميرات بموسيقى مقدمة أغنية "ليلة حب" لأم كلثوم، ثم تبعها باقة من الأغنيات هي: "على جناح الطير"، "لسة فاكر"، "قارئة الفنجان"، "رسالة من تحت الماء"، "تدري ليش أزعل عليك"، "قلي حاجة"، "سيرة الحب"، "جانه الهوى"، و"بتلوموني ليه".
ولاقت الأمسية، التي جاءت تحت رعاية سمو الأميرة عالية الطباع، وحضرتها سمو الأميرة آية الفيصل وعدد من المسؤولين، وجمع غفير من الجالية الأردنية والعربية في الإمارات، صدى كبيرا لدى الحضور الذي أبدى إعجابه بالمستوى الفني الرفيع الذي ظهرت به فرقة عمان للموسيقى العربية، وتفاعل مع الأغنيات المقدمة بأصوات أردنية محترفة.
هذا وكانت فرقة "عمان للموسيقى العربية"  قد انبثقت في العام 2006 من الفرقة العربية للمعهد الوطني للموسيقى، والتي كان لها العديد من المشاركات المحلية والعربية والدولية العديدة، قدمت من خلال باقات متنوعة من الطرب العربي الأصيل، من شرقه إلى غربه.
وتكمل فرقة عمان للموسيقى العربية المشوار الذي كانت قد بدأته الفرقة العربية للمعهد الوطني للموسيقى متسلحة بالإخلاص والتفاني للفن والإبداع، ومستلهمة أعمالها من فنون الموسيقى العربية ومن الموروث الفني الأردني. وتقوم الفرقة بصياغة هذه الأعمال على أسس مدروسة وبقدرات موسيقية أكاديمية مدربة، لتنتج موسيقى عربية أصيلة تحمل عبق التاريخ ونسيم المستقبل.
وتضم  فرقة "عمان للموسيقى العربية" أعضاء من هيئة التدريس في المعهد الوطني للموسيقى ومجموعة من طلبة المعهد المميزين، بالإضافة إلى محترفين من الجسم الموسيقي الأردني. وهي تمثل مختبراً حقيقاً لصناعة موسيقيين ومطربين محترفين.
ويذكر أن المعهد الوطني للموسيقى تأسس العام 1986 بتوجيه من الملكة نور الحسين وانطلاقاً من رؤية تسعى إلى إعداد وتدريب أجيال من الموسيقيين بكفاءة عالية. 
ويطوّر المعهد الوطني للموسيقى حالة موسيقية مفعمة بالحيوية في المجتمع الأردني، فهو يوفر خبرات موسيقية غنية من خلال خطة في التربية الموسيقية محكمة البناء، وتطوير مجموعات أدائية رفيعة المستوى، ورفع الوعي والتذوق الموسيقيين لدى شرائح المجتمع.
كما أنه طور فرقاً موسيقية مختلفة تشكل جزءاً مهماً من المشهد الثقافي الأردني وتوفر للشباب المحلي التنافس في التقدم لفرص عمل فريدة في مجال الأداء الموسيقي عالي الاحتراف.

ghaida.h@alghad.jo

ghaida_hamoudeh@

التعليق