بين القرم والقدس..التطورات في شبه الجزيرة تؤثر علينا

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً


 عاموس غلبوع -يديعوت احرونوت


 قبيل الاستفتاء الشعبي الذي أجري في شبه جزيرة القرم حول الانضمام الى روسيا او البقاء جزءا من اوكرانيا، صرخ الغرب بان الاستفتاء ليس قانونيا وانه لا يعترف به. أما بوتين فاستهتر. وهاكم خمس نقاط في الموضوع الاوكراني ينبغي أن تهمنا في دولة اسرائيل:
الأولى تتعلق بالتعهدات. "في ميثاق بودابست" في 1994، بعد ثلاث سنوات من تفكك الاتحاد السوفييتي، تعهدت روسيا، بريطانيا والولايات المتحدة (الرئيس كلينتون) بالحفاظ على سيادة اوكرانيا، استقلالها، وحدودها. وفور بدء الروس بـ "غزوهم الهادئ" الى القرم، لوحت حكومة اوكرانيا بهذه المعاهدة. وبالفعل، فقد انتهكها الروس ولكن في نفس الوقت لم يفِ الأميركيون والبريطانيون هم ايضا بتعهداتهم حسب المعاهدة، باستثناء الاقوال. مما يعلمنا بان كل معاهدة جميلة في ساعتها، في ظروفها وفي مصالح الموقعين عليها.
الثانية تعنى بالحجج. حجة الغرب تجاه روسيا هي حول الشرعية. فالغرب يكرر الادعاء بان الخطوات الروسية في القرم تنتهك القانون الدولي والدستور الاوكراني. ولهذا فان الاستفتاء الشعبي هو ايضا غير قانوني. اما الروس بالطبع فيدعون بان ليس هكذا هو الامر، والحكومة الاوكرانية الجديدة ليست قانونية على الاطلاق. ولكن لب الحجة الروسية هي في مصلحتهم العليا: القرم هي جزء لا يتجزأ من الوطن الروسي منذ نحو 250 سنة؛ القرم هي البوابة الاستراتيجية لروسيا نحو "المياه الدافئة" للبحر الاسود ومنه الى البحر المتوسط؛ أغلبية سكانها هم روس (باللغة وبالاصل العرقي) وهؤلاء السكان يعربون عن ارادتهم في شكل استفتاء شعبي. بالمقابل، كل علاقة اوكرانيا بالقرم هي في انها أخذت شبه الجزيرة هدية في حينه (1954) بصفتها جزء من الاتحاد السوفييتي وليست دولة مستقلة.
 الثالثة موضوعها في الازدواجية المعروفة للغرب. كيف؟ وبالفعل، في 1999 ادعى الأوروبيون والولايات المتحدة (كلينتون) بانه كونه توجد اغلبية ألبان في الاقليم المسمى كوسوفو، والذي كان جزءا لا يتجزأ من الصرب، وكونه توجد فقط اقلية صربية هناك، وكون الجيش الصربي المتواجد في كوسوفو يذبح الالبان المساكين – فان على الجيش الصربي ان يغادر كوسوفو. الصرب رفضت، وعندها على مدى نحو شهرين ونصف قصفت طائرات الناتو تقريبا كل منشأة مدنية وعسكرية في الصرب الى أن استسلمت الصرب. وبقيت كوسوفو على الورق جزءا من الصرب، ولكنها اخضعت لادارة الامم المتحدة، والى الجحيم بالسيادة الصربية ودستورها! في 2008 أعلنت كوسوفو عن استقلالها، واعترفت الدول الغربية بها. ومن لم يعترف؟ روسيا وبالطبع الصرب. هكذا هو الحال: كله موضوع مصالح وظروف.
 الرابعة تتعلق بالعقوبات. اذا كان ثمة شيء من شأنه أن يكون له، برأيي، اثر سلبي للغاية على دولة اسرائيل، فهو يتعلق بهذا الموضوع. كيف؟ وبالفعل، الغرب يهدد كل الوقت روسيا بالعقوبات. ويرد الروس بقولهم للغرب ان هذا سيف مرتد. السؤال الكبير هو بالطبع هل سيكون الغرب مستعدا لان يخاطر ويتخذ عقوبات حقيقية واليمة على روسيا أم سيكتفي بخطوات رمزية من العقوبات ضد بعض الروس. واذا ما سار، حتى وان كان بالتدريج، نحو الطريق الاول، فان الروس من شأنهم ضمن أمور اخرى أن يردوا ايضا من خلال كسر العقوبات على ايران، كسر الاتفاق على تفكيك السلاح الكيميائي في سورية، توريد صواريخ مضادة للطائرات اكثر تطورا الى سوريةوايران. ما هي احتمالات ذلك؟ لا يمكنني أن اقدر، ولكن واضح أن النتيجة ستكون غير عاطفة جدا. لنا وللولايات المتحدة.
 الخامسة، لغرض الاجمال. السفيرة الأميركية في الامم المتحدة قالت أول من أمس في مجلس الأمن ان شبه جزيرة القرم كانت لاوكرانيا. هي الان لها، وفي المستقبل ايضا ستكون لها. وهي على ما يبدو لا تعرف التاريخ وتعيش في وهم عن المستقبل. في الكثير من الحالات في الماضي كان هذا يميز جدا السياسة الخارجية الأميركية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دروس من التاريخ (هاني سعيد)

    الخميس 20 آذار / مارس 2014.
    يجب ان تعي إسرائيل الدرس وان تعرف ان ارض فلسطين وارض القدس ستعود الى الفلسطينيين لأنها احتلت احتلال وانها هبة من بريطانيا على غرار القرم الذي عادت الى روسيا الام بعد ان قدمت كهدية منذ ستون سنة نحن امام نفس الحالة ، فاذا كانت السفيرة الامريكية في الأمم المتحدة لا تعرف التاريخ وتعيش في وهم فان إسرائيل تعيش في نفس الوهم وهذا درس من التاريخ وكل شيء قابل للتغيير يا حكماء الاحتلال الصهيوني