هآرتس: نتنياهو يسعى لإظهار الفلسطينيين عقبة في وجه السلام

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 06:29 مـساءً

القدس المحتلة - تكشف التصريحات التي نسبت الى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ان همه الأول ليس السعي الى اتفاق مع الفلسطينيين وانما اظهارهم كرافضين للسلام وتحميلهم مسؤولية الباب الموصد الذي وصلت اليه المفاوضات.
وقالت صحيفة "هآرتس" ان نتنياهو أكد لنواب ووزراء حزبه خلال اجتماع كتلة الليكود، أمس، ان على إسرائيل اظهار التوجه الايجابي في العملية السلمية، خلال الأيام القريبة، كي يفهم الرأي العام الدولي ان الفلسطينيين هم الذين يتحملون المسؤولية عن صد باب المفاوضات!
وادعى انه "يتضح الآن بأن الفلسطينيين هم الرافضون، وعلينا ابداء الاستعداد للسلام مقابل رفضهم، واقترح أن نتيح للجميع الآن فهم من هو الرافض، وغرس هذا الفهم في الرأي العام الدولي". وفي سبيل ذلك، طلب نتنياهو من اعضاء الكنيست ووزراء الليكود الامتناع عن اطلاق تصريحات في الموضوع الفلسطيني "من شأنها حرف الضغط الدولي عن الفلسطينيين الى اسرائيل". وقال موظف إسرائيلي رفيع ان لقاء عباس –اوباما في واشنطن كان صعبا وثاقبا، حيث ضغط اوباما على عباس لتقبل اتفاق الاطار واقترح عليه طرح تحفظات في المواضيع التي تهمه. وقد طرح عباس مواقف صارمة لكنه لم يرفض اتفاق الاطار كليا وترك الباب مفتوحا لاستئناف المفاوضات. - (وكالات)

التعليق