مناقشة الخطة التنفيذية لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان - عقدت اللجنة المركزية العليا لمشروع جائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية اجتماعاً أمس برئاسة وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ناقشت خلاله الخطة التنفيذية لمشروع الجائزة للعام 2013/ 2014 وعدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال.
ودعا الذنيبات إلى العمل على كل ما من شأنه الدفع باتجاه تحقيق الجائزة لأهدافها المتمثلة برفع اللياقة البدنية عند الطلبة وتحفيزهم لممارسة الرياضة لتكون مكوناً من حياتهم اليومية ونشرها على مستوى الأسرة والمجتمع لتصبح ثقافة مجتمعية.
كما دعا جميع الكوادر القائمة على تنفيذ برنامج الجائزة إلى بذل المزيد من الجهد للمحافظة على المستوى المتميز الذي وصلت إليه الجائزة، مبيناً أن هذا العام يشهد مشاركة 2542 مدرسة تمثل 586 ألف طالب وطالبة من المدارس الحكومية والخاصة ومدارس الثقافة العسكرية ووكالة الغوث الدولية في الجائزة.
من جانبه عرض رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية رامي فراج نبذة عن مشروع الجائزة وتطورها، حيث أشار إلى أن تطبيق المشروع بدأ بمدرستين للذكور ومثلهما للإناث في كل مديرية تربية وتعليم.
بدوره عرض مدير الرياضة المدرسية نعمان عضيبات سير العمل في مشروع الجائزة من حيث جمع البيانات والتقييم والاستعدادات لحفل التكريم الختامي الذي يقام في شهر أيار(مايو) المقبل.
ويهدف مشروع الجائزة الذي انطلق العام 2005 بمبادرة ملكية إلى رفع مستوى اللياقة البدنية لدى فئة الشباب، وتحفيزهم على تغيير سلوكياتهم على نحو إيجابي، وتشجيعهم على اتباع أنماط حياة صحية سليمة وآمنة، اضافة الى الكشف المبكر عن المواهب والقدرات الرياضية بما يخدم فرق الأندية والمنتخبات الوطنية على حد سواء.

التعليق