القرم : بان كي مون "قلق" والدوما يصادق على الضم

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 05:33 مـساءً

عواصم - صادق مجلس النواب الروسي (الدوما) أمس على معاهدة تقضي بضم شبه جزيرة القرم الى الاراضي الروسية في تحد للمجتمع الدولي الذي يؤكد ان المنطقة هي جزء من اوكرانيا.
وصوت جميع اعضاء المجلس باستثناء واحد لصالح المعاهدة التي وقعها الثلاثاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقادة القرم. كما صادق الدوما على قانون جديد حول ضم القرم الى روسيا.
وفي موسكو، اعرب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس عن قلقه البالغ بشأن الازمة في اوكرانيا والتي شهدت ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.
وقال بان كي مون في بداية محادثات في الكرملين "بوصفي امينا عاما لا استطيع الا ان اقول انني قلق بشكل كبير بشان الوضع الحالي".
واضاف "انه لشرف عظيم لي ان ازور روسيا بعد وقت قصير من آخر زيارة لي الى سوتشي"، في اشارة الى زيارته سوتشي ابان الالعاب الاولمبية الشتوية الشهر الماضي.
واضاف ان "روسيا اظهرت جانبا انسانيا عظيما في ذلك الوقت"، وشكر بوتين على اتاحة الفرصة له للقائه والتحدث معه مباشرة.
واضاف انه اجرى محادثات كذلك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق الخميس.
اما بوتين فقال ان روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، دعمت دائما المنظمة الدولية وتقدر جهود بان كي مون في حل الازمات.
والثلاثاء وقع بوتين على معاهدة مثيرة للجدل مع قادة شبه جزيرة القرم تقضي بضمها الى روسيا رغم اعتراض كييف والمجتمع الدولي.
وفي بروكسل، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس ان قادة أوروبا سيقررون الغاء القمة التي كان من المقرر ان تعقد مع روسيا وسيقررون فرض عقوبات ضد شخصيات روسية.
وقال لدى وصوله الى قمة الاتحاد الأوروبي "سيتم اتخاذ قرار حول العقوبات (اضافة) .. الى تعليق العلاقات السياسية"، في اشارة الى القمة المقررة بين روسيا والاتحاد الاوروبي في حزيران(يونيو)، مضيفا "يجب ان نخطط كذلك لفرض مزيد من العقوبات اذا حصل تصعيد".
وفي جنيف، حذر سفير اوكرانيا لدى الامم المتحدة في جنيف أمس الخميس من "مؤشرات" عن استعداد لتدخل روسي واسع في شرق وجنوب اوكرانيا.
وقال يوري كليمنكو للصحفيين ان "هناك مؤشرات عن ان روسيا تستعد لشن تدخل كامل في شرق وجنوب اوكرانيا".
وتعزز القوات الروسية وتلك الموالية للكرملين من تواجدها في شبه جزيرة القرم منذ ان حصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على موافقة البرلمان لضم القرم الى روسيا.
واعتبر كليمنكو ان التعزيزات العسكرية الروسية في منطقة خيرسون في شمال القرم من بين المؤشرات على استعداد روسيا لتدخل اوسع. وتحدث ايضا عن مزاعم بان الروس يزرعون الالغام في المنطقة.
ولفت الى ان القوات الامنية الاوكرانية اعتقلت عدة اشخاص يحملون بطاقات تدل على انتمائهم الى قوات الأمن الروسية في شرق وجنوب البلاد.
وأكد كليمنكو على ان "اوكرانيا والاوكرانيين جاهزون للدفاع عن ارضهم بكل الوسائل الضرورية"، مشيرا الى انه في هذه المرحلة ستواصل كييف مساعيها للتوصل الى حل عبر الطرق السلمية.
وتابع ان اللجوء الى "حق الدفاع عن النفس سيكون الملجأ الاخير".- (وكالات)

التعليق