جودة: المساعدات المقدمة للأردن لا تكفي لتغطية احتياجات آلاف اللاجئين السوريين

الطراونة يبحث مع وفد برلماني بريطاني جهود تحقيق السلام في المنطقة

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - التقى رئيس الديوان الملكي الهاشمي فايز الطراونة، مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، أمس وفد لجنة التنمية الدولية في مجلس العموم البريطاني.
وأكد الطراونة حرص الأردن على تمتين علاقات الصداقة والتعاون مع المملكة المتحدة في شتى الميادين، وبما ينعكس إيجابا على مصلحة الشعبين الصديقين.
واستعرض مسيرة الإصلاح الشامل التي يقودها جلالة الملك في الأردن تعزيزا للنهج الديمقراطي والمشاركة الشعبية في صنع القرار. وتناول اللقاء جهود تحقيق السلام في المنطقة، حيث أكد الطراونة أن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية هي مصلحة أردنية عليا.
وفيما يتصل بالأزمة السورية، شدد الطراونة على موقف الأردن الثابت والداعي لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة بمشاركة جميع مكونات الشعب السوري.
ولفت إلى الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة استضافته للعدد الأكبر من اللاجئين السوريين في المنطقة.
كما التقى وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة أمس، الوفد البريطاني، وبحث معهم التعاون القائم بين الأردن والمملكة المتحدة وتطورات الأوضاع في المنطقة خاصة الأزمة السورية ومفاوضات السلام.
وعبر عن تقديره للمجتمع الدولي والجهات التي تقدم مساعدات في هذا الجانب، مشيرا بنفس الوقت إلى أن المساعدات المقدمة لا تكفي لتغطية احتياجات مئات الآلاف من اللاجئين المتواجدين في الأردن.
ودعا إلى أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ذات العلاقة لمساعدة وتمكين الأردن من الاستمرار بأداء هذا الدور الإنساني المهم الذي يتحمله نيابة عن العالم.
وعرض جودة خلال اللقاء الضغوطات التي يتعرض لها الاردن والعبء الكبير الذي يتحمله نتيجة استقباله أكثر من 600 ألف لاجئ سوري وتقديم الخدمات لهم والتحديات التي يواجهها الأردن في هذا الإطار.
وأكد أهمية المساعدات الإنسانية ومساعدة المجتمعات المحلية في الاردن وتعزيز البنى التحتية في مجالات عديدة أبرزها الصحة والتعليم والمياه.
وعبر عن تقديره للجانب البريطاني الذي يعتبر ثاني اكبر داعم للاجئين السوريين في الاردن، مؤكدا ان "استمرار هذه المساعدات ضروري واساسي في ظل وجود اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين على الأراضي الاردنية".
وأعاد جودة التأكيد على الموقف الاردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني منذ بداية الازمة السورية والذي يدعو الى ايجاد حل سياسي يضمن أمن وأمان سورية ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري.
واستعرض جودة مع الوفد البريطاني سير مجريات مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي برعاية اميركية، مؤكدا موقف الاردن الذي يعتبر ان اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران العام 1967 ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية وبما يحفظ المصالح الاردنية هو مصلحة وطنية اردنية عليا كما هي مصلحة فلسطينية.
من جانبهم، قدر أعضاء الوفد الخطوات الإصلاحية الشاملة التي يتخذها الأردن في شتى الميادين، والجهود الإنسانية التي يبذلها لتمكين اللاجئين السوريين، مثمنين جهود جلالة الملك في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.
يشار الى ان وفد لجنة التنمية الدولية في مجلس العموم البريطاني، يقوم بهذه الزيارة للاطلاع على وضع اللاجئين السوريين في الاردن وتقييم المساعدات المقدمة ودراسة الوضع القائم بهذا الخصوص.
وتتكون اللجنة من أحد عشر عضوا من البرلمان البريطاني، ويرأسها عضو الحزب الديمقراطي الليبرالي النائب مالكوم بروس، وتعتبر لجنة تحقيق وليست تشريعا. -(بترا)

التعليق