"رابطة الكتاب" تحتفل بـ"الكرامة والأم والشعر العالمي"

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عزيزة علي

عمان – بالشعر والموسيقى احتفلت لجنة الشعر في رابطة الكتاب الأردنيين بمهرجانها الأول "السونسة الشعري الأول" بالتعاون مع المركز الثقافي الملكي بمناسبة يوم معركة الكرامة ويوم الأم، ويوم الشعر العالمي.
إبداعات وأصوات موسيقية وشعرية أردنية أبهرت الحضور في الحفل الذي أدارته الشاعرة غدير حدادين، وشارك فيه العديد من الشعراء الأردنيين والعرب، حيث يستمر المهرجان على مدار يومين.
مقرر لجنة الشعر في الرابطة الشاعر لؤي أحمد استذكر في كلمة الافتتاح ما أورده "ابن رشيق القيرواني" في "عمدته"، من حديث سيد الخلق حين قال: "لا تدع العرب الشعر حتى تدع الإبل الحنين"، فما فارقت الإبل حنينها ولا فارقت العرب الشعر، فظل منظومها على تعاقب الدهور ديوانَها ومبلغَ علمها، ومستودعَ أنسابها وأيامها، وخازنَ انتصاراتِها وانكساراتها، وظل شعراؤُها منذ حامل اللواء الأول الملك الضليل يقتفون أثر الحقيقة والكناية والمجاز، يتفيأون قبة من أدم يرفع عمادها أحفاد النابغة من أيام عكاظ، يغسلون الهواء المر، ويفترعون المعاني البكر، وينثرون في كل أرض رائق الشعر لتعرف الحياة معنى الخلود.
وتحدث أحمد عن مكانة الشعر العربي وأهميته منذ القدم، مرحبا بالشعراء المشاركين في المهرجان قائلا: "السلام على أرواح الغواة وهي تفيض بالكلام"، مشددا على أن رابطة الكتاب الأردنين أرادت أن يكون هذا اليوم من كل عام يوما مشهودا للشعر والشعراء والاحتفال بيومهم العالمي.
وقرأ رئيس الرابطة د. موفق محادين ورقتين الأولى عن معركة الكرامة والأخرى عن الشعر، تحدث في الأولى عن معركة الكرامة التي صادفت ذكراها الجمعة الماضية، "عن ضفة النهر، من جنوب الشام، عهد لا لبس فيه، الدم بالدم، والعين بالعين، والسن بالسن، والبادي أظلم، وعلى الضفة الأخرى، أبواق الماعز الجبلي تعلن النفير، والرابي يمسح الغبار عن ثالوث العهد القديم".
وعرض أثناء المهرجان فيلم وثائقي استعرض مسيرة الرابطة التي أسسها شعراؤها وكتاب في 29/5/1974 حيث يصادف هذا العام مرور "40" على تأسيس الرابطة، قام بتنفيذ فكرة ونص وإخراج الفيلم الشاعر لؤي أحمد، الذي عمل على جمع وتوثيق مسيرة الرابطة بالصور والوثائق الرسمية، مشيرا إلى أن فكرة تأسيس رابطة للكتاب نشأت بعد وفاة الروائي الأردني "تيسير سبول"، مستعرضا أسماء المؤسسين الأوائل للرابطة.
وقدمت فرقة "كورال الجامعة الأردنية"، بقيادة د. المايسترو نضال نصيرات، قرأ الطالب الحائز على جائزة "الميكروفون الذهبي"، في الدورة 16 لمهرجان الأغنية العربية الذي أقيم في تونس الفنان الشاب يزن الصباغ في العام 2013، قصيدة بعنوان "أنا الأردن"، ثم قرأ الطالب أحمد أبو حطب الحاصل على جائزة أفضل "مقرئ" في العالم العربي، توليفة حول "الأم والأرض" غنى الطالب عبد الرحمن القيسي، "يسعد صباحك يا بلادنا"، وختمت الفرقة بأغنية "بلاد العرب اوطاني".
بعد ذلك قرأ الشعراء المشاركون في المهرجان الجلسة الأولى، وهم كل من:" أديب ناصر، عامر بدران، د. مهى العتوم، يوسف عبدالعزيز، وإبراهيم الجريفاني"، وقرأ في الجلسة الثانية: حكمت النوايسة، عبود الجابري (العراق)، فلورا قازان (لبنان)، محمد خضير، موسى الكسواني.

 

azezaali@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فكرة اليوم العالمي للشعر (زهرة أبي عاد باريس)

    الأحد 23 آذار / مارس 2014.
    ولدت فكرة اليوم العالمي للشعر لأول مرة عام 1997 من اقتراح أعلنه شاعران فلسطينيان وشاعرة في مهرجان (ربيع الثقافة الفلسطينية ) الذي انعقد في باريس في أيار 1997 لكن منظمة اليونسكو الدولية تبنت الاقتراح لاحقا بطلب من دولة المغرب عام 1999.