الحلواني يترأس الوفد الأردني باجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالكويت

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 03:20 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 03:22 مـساءً
  • جانب من الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية في الكويت - (ا ف ب)

زايد الدخيل

الكويت- ترأس وزير الصناعة والتجارة والتموين حاتم الحلواني الوفد الاردني المشارك في اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري الذي عقد اليوم في العاصمة الكويت، وتم خلاله تحضير الملف الاقتصادي والاجتماعي للقمة العربية الخامسة والعشرين.

واشار الحلواني الى انه تمت مناقشة عدد من الموضوعات واتخاذ توصيات بها، ابرزها متابعة تنفيذ قرارات القمة العربية في دورتها العادية 24 في الدوحة، ومنها قواعد المنشأ التفصيلية، القيود غير الجمركية والتجارة في الخدمات والاستثمار الزراعي والامن الغذائي العربي، والاتحاد الجمركي.

مضيفا انه تم التطرق لمتابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية الثلاثة، في الكويت 2009، شرم الشيخ 2011، والرياض 2013، ومن اهمها مبادرة امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر، بشان توفير الموارد المالية اللازمة لدعم وتمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي، وتنفيذ مشروعات الربط الكهربائي العربي، وتنفيذ مخطط الربط العربي بالسكك الحديدية، والامن الغذائي، والامن المائي العربي.

واضاف الحلواني انه تم بحث تقرير مرحلي بشان الاعداد والتحضير للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها العادية الرابعة المقرر عقدها في تونس 2015، حيث تم التوافق على ان يكون محور اعمالها، هو متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية الثلاثة السابقة، وسبل معالجتها، كما تم بحث مواضيع اقتصادية جديدة لها تاثير في التكامل الاقتصادي، وهي مشروع انشاء المفوضية المصرفية العربية، ومنطقة استثمار عربية كبرى، ومبادرة الامين العام للطاقة المتجدةة، مبينا انه تم اتخاذ التوصيات اللازمة بخصوصها.

وثمن الحلواني العلاقات الاردنية الكويتية، التي نمت بفضل بعد النظر وصدق التوجه وحكمة النهج الذي يميز القيادتين الاردنية والكويتية، وحرصهما على كل ما هو خير وتقدم ودوام التقدم والعزة والازدهار للبلدين.

وبين ان العامل الاهم في نمو التعاون الثنائي، جعل الكويت الشريك الاستراتيجي الاول، حيث تبوأت مركز الصدارة بين المستثمرين العرب في الاردن.

واشار الحلواني الى ان حجم التبادل التجاري ارتفع مع الكويت من 44 مليون دولار عام 2000 الى 200 مليون عام 2012، كما قدمت العديد من القروض والمنح من خلال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية تزيد عن نصف مليار دولار، كان لها اكبر الاثر في تمويل المشاريع التنموية في الاردن.

وبين ان حجم الاستثمارات الكويتية في الاردن بلغ 10 مليارات دولار في مختلف القطاعات، مشيراً الى انه تم الاتفاق مع وزير المالية الكويتي انس الصباح على عقد منتدى استثماري يتم من خلاله عرض لعدد من المشاريع الاستثمارية في الاردن على هيئة الاستثمار الكويتية، الى جانب عرض للفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة على القطاع الخاص الكويتي.

من جهته، قال السفير الاردني في القاهرة، المندوب الدائم للاردن في مجلس جامعة الدول العربية بشر الخصاونة، ان مشروع البيان الختامي للقمة العربية يشتمل على تاكيد القادة العرب لقراراتهم حول القضية الفلسطينية التي تستحوذ على اغلبية البيان، مؤكدا ان هذه القضية ستبقى على راس الملفات العربية باستمرار.

واشار الى ان القمة تسعى الى تفعيل مبادرة السلام العربية التي اطلقت من بيروت عام 2002، مشيرا الى انتقال رئاسة اللجنة الوزارية العربية من قطر الى الكويت، بعد ان احتفظت قطر برئاستها لعدة سنوات، بسبب ظروف سياسية تتعلق ببعض الدول العربية التي عقدت القمة العربية فيها خلال السنوات الثلاث الماضية.

واشار الى ان القمة العربية ستبقي على موقفها من الازمة السورية، مؤكدا ان لا خلاف عربي حول تمثيل سورية في القمة، ويوجد تحفظات من عدد من الدول منها العراق والجزائر على ان يحتل الائتلاف السوري المعارض مقعد سورية في القمة، لافتا الى ان رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا سيحضر القمة بصفته من كبار الضيوف وسيلقي كلمة امام القادة العرب.

التعليق