محادين: ضبط 9 آلاف لتر بنزين مهرب في العقبة

تم نشره في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • مواطن يقوم ببيع بنزين مهرب في أحد شوارع العقبة -(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة – أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة  الدكتور كامل محادين أن كوادر السلطة ضبطت أمس، في عملية محكمة معززة بقوات أمنية ذات اختصاص 9 آلاف  لتر بنزين مهرب ومخزن في منطقة الشاطئ الجنوبي. وأشار محادين أنه تم التحفظ على 17  شخصا تواجدوا في الموقع، وتم تحويلهم إلى الجهات الأمنية المختصة لإجراء  المقتضى القانوني بحقهم، مبيناً أن السلطة تقوم بالتعاون مع الجهات المعنية المختلفة بتتبع خطوات المهربين، والطرق التي يسلكونها بشكل دائم ثم مصادرة البنزين المهرب.
وأوضح محادين أن عمليات الضبط مستمرة حتى يتم  القضاء على هذه الظاهرة المؤرقة في العقبة، والتي تشكل ضررا  على السلامة العام، مؤكدا على دور السلطة الرقابي في  مكافحتها والسعي إلى جعل مدينة العقبة خالية من البنزين المهرب.
وشدد على أنه لا هوادة في التعامل مع موضوع البنزين المهرب وبيعه في المناطق السكنية داخل مدينة العقبة، لأن ذلك يعتبر عامل خطر على أمن المدينة وأمن سكانها، معتبرا محاربة هذه التجارة غير المشروعة مسؤولية تضامنية بين كافة الجهات وبتضافر الجهود كافة سيتم الانتهاء منها بالكامل قريبا. وكان نشطاء قد دعوا سابقا الجهات المسؤولة في المدينة إلى إيجاد حلول جذرية وضبط ظاهرة انتشار وبيع البنزين المهرب التي أخذت بالتوسع الكبير في المدينة، وبأساليب عرض وبيع جديدة تنطوي على مخاطر كارثية نظرا لانعدام توفر شروط السلامة العامة للتعامل مع مادة شديدة الانفجار (البنزين)، ووسط ارتفاع حاد جدا لدرجات الحرارة خاصة في فصل الصيف.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

 ahmadrawashdeh@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كلام فاضي (مستثمر محلي)

    الجمعة 28 آذار / مارس 2014.
    انا اليوم قبل سفري لعمان تم تعبئة سيارتي بنزين سعودي ومن على الشارع بجانب المفوضية بعد معاملة سيئة في مديرية الضريبة في سلطتكم ...والتي تعمل على تفليس المستثمرين فيها وتحويلهم للتهريب باي شكل و ازدواجيه ملفات وغرامات مكرره ..حرام حللو رواتبكم وين المدير والمفوض عنكم
  • »كلام غير صالح للاستهلاك (ahmad)

    الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014.
    هذا كلام غير صحيح لان البنزين المهرب يباع الان في العقبة وحتى وقت كتابة هذه السطور على ارصفة الشوارع الرئيسية بعد ان كان يباع في اماكن مغلقة واحيانا مخفية خوفا من الملاحقة والمصادرة، وقد يكون الخبر صحيحاً لكن حملة التفتيش شكلية ودعائية فقط لانها لم تفعل فعلها في منع بيع البنزين المهرب او على الاقل في تخويف البائعين للتستر في اماكن مغلقة او في شوارع فرعية للبيع، فلا زالوا يبيعونه جهارا نهارا والبائعين معروفون جدا للمسؤولين واماكن استلام البنزين من السيارات السعودية قرب حدود الدرة معروفة، حيث يتم شراء البنزين من السيارات السعودية على بعد امتار من نقطة تفتيش الشرطة على الحدود، ولو ارادت السلطة مكافحة تهريب البنزين لفعلت ولكنها لا تملك الجرأة ولا الوسيلة لمنع ذلك، فلا داعي للاعلان عن بطولات وهمية