الطراونة: القضية الفلسطينية أولوية في سياسة الأردن الخارجية

تم نشره في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 01:22 صباحاً

عمان- أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ان "الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يحمل على عاتقه القضية الفلسطينية كأولوية في سياسته الخارجية".
وشدد لدى استقباله أمس السفير التشيلي المعتمد لدى البلاط الملكي الهاشمي ادوارد اسكوبار مارين، على مركزية القضية الفلسطينية وارتباط امن واستقرار المنطقة والعالم بإيجاد حل سلمي عادل وشامل ودائم وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وعودة وتعويض اللاجئين والدول المضيفة لهم.
وأكد الطراونة على ضرورة ضمان المصالح والثوابت الاردنية العليا المرتبطة بقضايا الحل النهائي، خصوصا اللاجئين والقدس والحدود والامن والمياه.
واعاد الطراونة التأكيد "على ضرورة ايجاد حل سياسي يكفل سيادة ووحدة سورية ارضا وشعبا، ويضمن وقف العنف ونزف الدماء"، مستعرضا "الاعباء والجهود التي يتحملها الأردن جراء موجات اللجوء خاصة اللاجئين السوريينط.
من جانبه اكد السفير التشيلي ان بلاده تتابع باهتمام بالغ ما يحدث في المنطقة، مشيرا الى اننا "نشترك معكم بعضوية مجلس الأمن ولدينا حوار بناء واراء متشابهة في كافة المحافل الدولية ويهمنا اللجوء السوري وقضية فلسطين وكذلك لبنان وقضايا المنطقة كافة ويهمنا ايجاد حلول لهذه القضايا".
وأكد كذلك ان استقرار الأردن مهم ليس للمنطقة فحسب، وانما "للعالم كله"، مؤكدا "دعم بلاده لدور الأردن في مختلف القضايا في المنطقة وفي مجلس الأمن".-(بترا)

التعليق