العواملة: شركات الإسكان رفعت إنتاجها السنوي إلى 32 ألف شقة مع زيادة الطلب

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • بنايات تقام ضمن مشاريع إسكانية في عمان - (تصوير: ساهر قدارة)

رجاء سيف

عمان- قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الإسكان، كمال العواملة، إنه بعد الأزمة السورية التي رفعت عدد سكان المملكة خلال الفترة الماضية، قامت شركات الإسكان بزيادة معدل إنتاجها السنوي من الشقق إلى 32 ألف شقة مقارنة مع 15-18 ألف شقة خلال الأعوام السابقة.
وأضاف العواملة، في حديث لـ"الغد"، أن موسم الصيف يعد الأكثر إقبالا على طلب الشقق، وذلك بسبب ارتفاع أعداد المواطنين المقبلين على الزواج، بالإضافة الى توجه العديد من المواطنين نحو التنقل الى منازل أخرى "الترحيل"، وعودة المغتربين.
وبين أن شركات الإسكان تقوم بتجهيز الشقق السكنية منذ بداية العام استعدادا لارتفاع الطلب خلال فصل الصيف؛ حيث يرتفع الطلب على الشقق السكنية بنسبة
5 %.
وحول أسعار الشقق في السوق المحلية، أكد العواملة أن أسعار الشقق مستقرة ولم يطرأ عليها ارتفاع، رغم ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج لقطاع الإسكانات، بالإضافة الى نية الحكومة إلغاء الإعفاءات عن مساحة الشقق، ما سيزيد الأعباء المالية على المواطن.
وأوضح العواملة أن شركات إسكان أبدت استعدادها لتخفيض كلف إنشاء الشقق السكنية بمعدل يتراوح بين 15 % و25 % في حال قامت أمانة عمان بحل القضايا التي يعاني منها قطاع الإسكان، وأهمها إجراءات الحصول على التراخيص اللازمة وأذونات الإشغال التي تصل مدة الحصول عليها إلى عدة شهور.
يذكر أن المساحة المرخصة في مناطق الأمانة للعام الماضي للأغراض السكنية بلغت 6 ملايين متر مربع، منها 4 ملايين متر مربع لشركات الإسكان، و2.08 مليون متر مربع للأفراد، ما يشكل أكثر من نصف المساحة المرخصة.
فيما بلغ عدد الشقق السكنية التي تم بيعها حسب أرقام دائرة الأراضي والمساحة في عمان حوالي 38 ألف معاملة، منها 21 ألف شقة و17 ألف معاملة للأراضي، من مجموع 32000 شقة تم بيعها على مستوى المملكة. وتنطوي تحت مظلة جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان حوالي 2700 شركة.
بدوره، يتوقع أحد أصحاب الشقق في شارع الجامعة، عيسى المجالي، أن يرتفع الطلب على الشقق خلال الأشهر المقبلة، بسبب ارتفاع عدد المغتربين القادمين الى المملكة خلال فترة الصيف، مما ينعكس إيجابا على طلب الشقق السكنية.
ولفت المجالي الى أن الأردن يعد ملاذا آمنا وسط تأزم الأوضاع السياسية والأمنية في بعض الدول المجاورة، موضحا أن الطلب على الشقق خلال الصيف يفوق الأيام العادية لأنه يتزامن مع ارتفاع أعداد المواطنين المقبلين على الزواج، اضافة الى عودة المغتربين.
وارتفع عدد معاملات بيع الشقق السكنية من خلال دائرة الأراضي والمساحة خلال العام الماضي، بنسبة 19 % مقارنة بالعام قبل الماضي. وبلغ عدد معاملات بيع الشقق السكنية خلال العام الماضي حوالي 30.380 ألف معاملة مقارنة مع 25.434 ألف معاملة بيع خلال العام 2012.
يشار الى أن حجم التداول في سوق العقار ارتفع خلال الشهر الأول من العام 2014 بنسبة 32 %، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ليبلغ 557 مليون دينار، وبارتفاع بلغت نسبته 86 %، مقارنةً بالشهر الأول من العام 2012.
وقال صاحب شقة آخر في منطقة تلاع العلي، علي العبداللات "إن الطلب على الشقق خلال فترة الصيف يرتفع مقارنة بالفترة الحالية".
وبين العبداللات أن مستثمري قطاع الإسكان يعتبرون موسم الصيف فترة ينتعش فيها السوق العقاري، خاصة وأن الشتاء عادة ما يشهد حالة من الركود لجميع القطاعات الاقتصادية في المملكة. ويتوقع أن يرتفع الطلب على الشقق خلال الصيف المقبل والذي يتزامن مع عودة المغتربين، متوقعا أن يرتفع عدد السياح العرب القادمين إلى المملكة.
وارتفعت قيمة الإيرادات خلال الشهر الأول من العام 2014 بنسبة 33 %، مقارنة بالشهر نفسه من العام 2013، ليبلغ 30.130.202 دينار أردني تقريباً، وبارتفاع بلغت نسبته 76 % مقارنةً بالشهر الأول من العام 2012.
ووصل عدد معاملات بيع الشقق في محافظة العاصمة في العام الماضي إلى 20.792 ألف معاملة مقارنة مع 17.897 ألف معاملة خلال العام 2012، وبلغ عدد معاملات بيع الشقق في باقي محافظات المملكة في العام الماضي 9.588 ألف معاملة مقارنة بـ7.537 ألف معاملة خلال العام 2012.

التعليق