خام برنت يرتفع فوق 107 دولارات مدعوما بمخاوف بشأن المعروض

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 07:12 مـساءً
  • دراجة تعبر أمام منشأة نفط في الصين - (أرشيفية)

لندن - ارتفع النفط فوق 107 دولارات للبرميل أمس مدعوما بانخفاض جديد في الانتاج الليبي وتكهنات بأن الصين ستأخذ اجراءات لدعم اقتصادها المتباطئ.
وسيتراجع انتاج النفط في ليبيا حوالي 80 ألف برميل يوميا الى نحو 150 ألف برميل يوميا بعد اغلاق حقل نفطي كبير. وانهار الانتاج من 4ر1 مليون برميل يوميا في يوليو تموز بسبب الاضرابات والاحتجاجات.
وارتفع خام برنت 25 سنتا الى 06ر107 دولار. وارتفع الخام الاميركي 29 سنتا الى 89ر99 دولار للبرميل.
وقال أوليفييه جاكوب المحلل في بتروماتركس "انتاج النفط الخام في ليبيا من سيئ الى أسوأ وباستثناء الحقول البحرية فانتاج ذلك البلد شبه متوقف في الوقت الراهن".
واستمدت السلع الاولية بعض الدعم من الامال بأن الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم ستأخذ خطوات لدعم اقتصادها. ومن شأن ارتفاع معدل النمو الصيني أن يدعم الطلب على النفط وعلى سلع أولية أخرى مثل النحاس الذي ارتفع أيضا.
الى ذلك، قالت توتال للاستكشاف والانتاج النفطي أمس انها أوقفت العمليات في حقل المسيلة بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن بسبب اضراب دعت اليه نقابة العمال.
وقالت في بيان "بسبب الاضراب لم يكن أمام الشركة من خيار سوى أن توقف ... عمليات انتاج النفط والغاز لضمان سلامة كل العاملين والمنشات".
وتملك توتال 6ر28 % في المنطقة 10 التي تبلغ طاقتها الانتاجية 70 ألف برميل يوميا. وأبدت الشركة استعدادها لمواصلة المفاوضات مع نقابة العمال للتوصل الى حل.
وبدأ أعضاء النقابة اضرابا عن العمل أمس الاثنين احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالب من بينها تنفيذ المرحلة الثانية من تعديل الرواتب واعطاء الفرصة لعمال الموقع للعمل في المكتب الرئيسي بصنعاء.
وينتج القطاع الذي تديره توتال ما بين 55 و60 ألف برميل يوميا من النفط وكميات من الغاز لامداد محطة كهرباء في وادي حضرموت.
وهذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها توتال وقف انتاج النفط والغاز في القطاع 10 بعد خطوة مماثلة مطلع شباط (فبراير) عقب اضراب سابق نفذه الموظفون.
وفي أسواق المعادن أيضا، ارتفع الذهب قليلا أمس بفعل الشكوك ازاء النمو العالمي والتوترات السياسية لكنه ظل قرب أدنى مستوى في شهر الذي سجله في الجلسة السابقة مع تماسك الدولار بفضل توقعات برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.
وأثرت تصريحات جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الاميركي" الاسبوع الماضي بأن المجلس قد يرفع أسعار الفائدة في الاشهر الاولى من 2015 سلبا على جاذبية المعدن كاستثمار بديل.
كان انخفاض أسعار الفائدة الذي يقلص تكلفة الاحتفاظ بالمعدن غير المدر للعائد قياسا الى الاصول الاخرى عاملا رئيسيا في ارتفاع أسعار الذهب في السنوات الاخيرة.
وقال جوناثان بتلر المحلل في ميتسوبيشي "يحول المستثمرون انتباههم الى عوامل الاقتصاد الكلي رغم الحديث المتواتر عن فرض عقوبات على روسيا.. توقعات الذهب نزولية على ما يبدو في ضوء ما سمعناه للتو من مجلس الاحتياطي عن احتمال رفع أسعار الفائدة مباشرة بعد انهاء التيسير الكمي".
وارتفع السعر الفوري للذهب 4ر0 % الى 99ر1313 دولار للاوقية "الاونصة" متجاوزا بقليل أدنى مستوى لمعاملات أول من أمس الاثنين 54ر1307 دولار وهو أضعف سعر منذ 20 شباط (فبراير).
وسجلت عقود الذهب الأميركية 40ر1315 دولار بزيادة 20ر4 دولار.
وارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 2ر1 % الى 16ر20 دولار للاوقية وتقدم البلاتين 5ر0 % الى 99ر1430 دولار للاوقية.
وتراجع البلاديوم 1ر1 % الى 60ر782 دولار للاوقية بعد أن لامس أعلى مستوى منذ آب (أغسطس) 2011 عندما بلغ 50ر799 دولار في الجلسة السابقة مدعوما باضراب في جنوب افريقيا والتوترات بشأن أوكرانيا واطلاق صندوقي مؤشرات مدعومين بالبلاديوم في جوهانسبرج.- (وكالات)

التعليق