مباراتان في ختام الأسبوع "14" من دوري -المناصير- للمحترفين بالكرة اليوم

المنشية يصعق مرمى شباب الأردن بـ"خماسية" وتعادل البقعة والشيخ حسين

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2014. 12:04 صباحاً
  • لاعب المنشية أحمد أبو كبير (يمين) يركض فرحا بتسجيله هدف فريقه الأول أمس - (تصوير: جهاد النجار)

نعمان عيد ومحمد أبو زينة

الزرقاء - إربد - صعق فريق نادي المنشية مرمى ضيفه فريق شباب الأردن بنتيجة كبيرة قوامها 5-1، في المواجهة التي اقيمت على ستاد مدينة الأمير محمد بالزرقاء، ضمن مباريات الجولة الرابعة عشرة من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم.
وبهذه النتيجة رفع فريق المنشية رصيده الى 18 نقطة، متقدما من المركز الثامن الى المركز السادس بصورة مؤقتة مشاركا فريق ذات راس، فيما تراجع فريق شباب الأردن بهذه الخسارة الثقيلة الى المركز الثامن برصيد 17 نقطة، وبات الفريق بحاجة الى تقييم واقعه بصورة شاملة.
وتعادل فريق البقعة مع مضيفه فريق نادي الشيخ حسين بنتيجة 2-2، في اللقاء الذي جمعهما أمس على ستاد الأمير هاشم في الرمثا، ليرفع البقعة رصيده الى "21 نقطة"، ويشارك الجزيرة في المركز الرابع بصورة مؤقتة، فيما رفع فريق الشيخ حسين رصيده الى "4 نقاط" وبقي متذيلا لائحة الترتيب في المركز الثاني عشر والأخير.
اليوم تستكمل مباريات الأسبوع، بإقامة مباراتين تجمع الأولى ذات راس "18 نقطة" مع الرمثا "23 نقطة" عند الساعة السادسة مساء على ستاد الحسن، ويشهد ستاد عمان في ذات التوقيت لقاء الجزيرة "21 نقطة" مع الوحدات المتصدر "28 نقطة".
المنشية 5 شباب الأردن 1
تبادل لاعبو الفريقين السيطرة على منطقة المناورة، وبات الوصول نحو مرمى الحارسين أنس طريف (شباب الأردن) وحماد الأسمر (المنشية) سهلا، خصوصا مع ظهور النوايا الهجومية للاعبي الفريقين بوقت مبكر، عبر سلسلة من الهجمات التي ضربت المواقع الخلفية، ورغم أن فريق شباب الأردن كثف من طلعاته الهجومية المنوعة، وخصوصا من الأطراف بفضل الكرات العرضية التي تناوب على إرسالها عدي زهران وعلاء مطالقة واتجهت نحو المهاجمين عدي خضر وعصام مبيضين، وأثمرت عن تهديد مبكر من خلال الكرة القوية التي سددها خالد أبو رياش وسيطر عليها الحارس حماد الأسمر، إلا أن فريق المنشية سرعان ما نظم صفوفه وشدد على الجبهة الدفاعية لوقف خطورة ألعاب منافسه، ومن ثم إلى تسريع وتيرة بناء الهجمات التي تكفل بها حسام شديفات ونبيل أبو علي ومحمد الحموي والأخير طلب التبديل لتعرضه للاصابة، فحل مكانه مالك البرغوثي، الذي كشف مرمى المنشية بكرة أمامية وصلت إلى محمد عبدالحليم الذي تلكأ بالتسديد وهو على فوهة المرمى.
وشهدت الدقيقة 20 مولد الهدف الأول للمنشية بعد توغل أحمد أبو كبير من منطقة العمق فمرر واستقبل الكرة على حافة منطقة الجزاء فسدد على الطاير كرة قوية على يمين حارس الشباب أنس طريف عجز عن ردها.
وحاول الشباب إعادة التوازن من جديد، بعد أن رمى بكامل ثقله نحو المواقع الأمامية، لكن جل ألعابه وكراته احتاجت إلى التركيز، ما سهل من مهمة مدافعي المنشية بإبعاد الخطورة عن مرمى الحارس الأسمر، ومن ثم استغلالها في بناء الهجمات المضادة التي أسفرت عن هدف التعزيز الذي جاء بإمضاء محمد عبدالحليم الذي استقبل تمريرة حسام شديفات وسدد الكرة في سقف مرمى الحارس طريف في الدقيقة 40.
وفي الوقت المبدد من الشوط  وفي الدقيقة 47 تعرض عدي زهران للعرقلة من مدافع المنشية مالك اليسيري، احتسبها الحكم ركلة جزاء نفذها عيسى السباح على يسار الحارس مسجلا هدف الشباب الأول.
ضغط وانهيار
مع بداية الشوط الثاني استغل المنشية المساحات الشاسعة التي خلفها تقدم شباب الأردن إلى المواقع الأمامية، فانسل أشرف المساعيد من الجهة اليسرى وأرسل كرة عرضية تخطت المدافعين وحارس المرمى لتجد محمد عبدالحليم يدكها في الشباك الهدف الثالث د.55، وبعد الهدف دفع مدرب الشباب باللاعب عبدالهادي المحارمة مكان عيسى السباح، لتفعيل المنطقة الأمامية نظير العقم الهجومي للفريق، قابله مدرب المنشية بالدفع بورقة حسن المساعيد بديلا لعمر غازي للحفاظ على تماسك الفريق في منطقة الوسط، مع فرض أسلوب الدفاع الضاغط على تحركات لاعبي الشباب، في محاولة للانقضاض على التمريرات ومحاولة عكسها لهجمات مرتدة، فغابت خطورة شباب الأردن باستثناء تسديدة علاء مطالقة الثابتة التي مرت بجوار القائم الأيسر للمنشية، قبل أن يهدر أبو كبير تمريرة المساعيد البينية التي كسر فيها مصيدة التسلل، لكن الأخير رد الجميل بتمريرة عرضية من الجهة اليسرى لحسن المساعيد لم يتوان في إيداعها الشباك الهدف الرابع للمنشية د.65 ولم تمض سوى دقيقة وأمام ارتباك واضح في دفاع الشباب أخفق الحارس أنس طريف في التعامل مع كرة عرضية وضعت اللاعب محمد عبدالحليم في انفراد بمرمى فارغ فسجل الهدف الخامس د.67 قبل أن يتبادل الفريقان بشكل خجول الهجمات في الدقائق المتبقية للقاء كان أخطرها تسديدتين لمبيضين والجبارات أبعدهما حارس المنشية الذي أنهى المباراة بخماسية مقابل هدف وحيد لشباب الأردن.
المباراة في سطور
النتيجة: المنشية 5 شباب الأردن 1
سجل للمنشية: أحمد أبو كبير د 20، محمد عبدالحليم د. 40 و55 و67 وحسن المساعيد د.65، وسجل لشباب الأردن عيسى السباح د47.
الحكام: عمر المعاني ومحمد بكار ومعتز فراية ومحمد عرفة
العقوبات: أنذر مالك اليسيري (المنشية)
مثل المنشية: حماد الأسمر، إبراهيم الصقار، مالك اليسيري، أشرف المساعيد، علي أبو صالح، حسام شديفات، نبيل أبو علي، محمد الحموي (مالك البرغوثي)، محمد عبدالحليم، أحمد أبو كبير (إبراهيم الجوابرة)، وعمر غازي (حسن المساعيد).
مثل شباب الأردن: أنس طريف، أنس جبارات، هذال السرحان، عيسى السباح (عبدالهادي المحارمة)، خالد أبو رياش، عدي خضر (محمد الشيشاني)، عصام مبيضين، وسيم البزور، رواد الخيزران، علاء مطالقة، وعدي زهران.
الشيخ حسين 2 البقعة 2
حاول الفريقان بسط السيطرة والاستحواذ على الكرة، بتواجد أكبر عدد من اللاعبين في منطقة العمليات واسناد مهام دفاعية لهم، ما حد من الخطورة على المرميين باستثناء كرتين الأولى حين واجه نهار شديفات الحارس، لكن المدافع نجح بقطع الكرة من أمامه، والأخرى عندما انسل محمد وائل خلف كرة ابراهيم دلدوم وسددها بالشباك الجانبية.
استمر لاعبو الفريقين في عملية التحضير والبناء الهجومي حتى وقت متأخر، وسط تنويع في الخيارات كانت الأطراف السمة الأبرز في هذه الخيارات، لكن الكرات انتهت عند قبضتي الحارسين، لينشط الأداء مع اقتراب الشوط من نهايته ظهرت الألعاب على مشارف الجزاء أخطرها انفراد عدوس بالحارس، وسدد من تحته ثم أبعدها المدافع لركنية تبعتها تسديدة مهند درسية الزاحفة أبعدها الحارس ثم ارتطمت بالقائم وذهبت ركنية، فيما اختفت الفاعلية الهجومية للشيخ حسين التي جاءت عبر الطرف الأيمن بتواجد سائد الشقران الذي كان يستلم الكرات من لاعبي الوسط فادي عوض وإبراهيم غنيمات محاولا التسديد، لكن دون جدوى، وفي غمرة انشغال الشيخ حسين بالتقدم نحو المرمى كان عدوس يستثمر عرضية حاتم أبو علي داخل الجزاء ويسددها زاحفة بالمرمى د.42، وسرعان ما جاء الرد من محمود مرضي بتسديدة عانقت الشباك د.45+1.
حيوية.. وهدف بهدف
حفلت أحداث الشوط الثاني بحيوية أكبر من جهة الشيخ حسين بعدما أحدثت أوراقه البديلة فرقا في الإسناد والتغيير في المواقع، واندفع بقوة للأمام لتمر رأسية مرضي بجوار المرمى أتبعها لافي بتسديدة أبعدها الحارس لركنية، ثم عاد الحارس وأبعد تسديدة الشقران الثابتة، هذا الضغط أثمر عن ركلة جزاء احتسبها الحكم بعدما لامست الكرة يد المدافع سددها أبو علوم وأبعدها الحارس بقدمه.
الرد من البقعة جاء بالمثل وحاولت الأوراق البديلة أيضا أغلبها في الناحية الهجومية، ليسدد دلدوم رأسية ارتدت من القائم الأيسر ومباشرة شاتي فوق العارضة.
هدف التعزيز للبقعة جاء بالوقت المناسب بعدما نفذ درسية ركنية ارتدت من المدافع أمام عمر طه الذي سددها قوية بالزاوية البعيدة (66) حاول بعدها الضغط على مفاتيح اللعب في الشيخ حسين ومنعهم من التقدم، لكنه دفع ضريبة ذلك عندما تابع مرضي الكرة الثابتة التي سددها العلي بالمرمى (88) مدركا هدف التعادل لفريق الشيخ حسين.
المباراة في سطور
الملعب: مجمع الأمير هاشم
النتيجة: الشيخ حسين 2 البقعة 2
الأهداف: سجل للشيخ حسين محمود مرضي 46 و88 وسجل للبقعة عدنان عدوس 42، عمر طه 66.
الحكام: طارق دردور وعبدالرحمن عقل وسمير غنام وحسام الشرعة.
أنذر الحكم: فادي لافي (الشيخ حسين)، محمد وائل ومهند درسية وعلي ياسر (البقعة).
مثل الشيخ حسين: عماد الطرايرة، محمد الصقري، احمد عودة، ماجد محمود (علي الشبول)، محمد علوم، إبراهيم غنيمات (داود ابوالقاسم)، فادي لافي، محمود مرضي، سائد الشقران، نهار شديفات (فراس العلي)، وفادي عوض.
مثل البقعة: محمود المزايدة، عمر طه، أنس عدينات، علي ياسر، حاتم أبو علي (صلاح أبو السيد)، عمار أبو عواد (احمد نوفل)، مهند درسية (أسامة غنام)، إبراهيم دلدوم، محمد وائل، عدنان عدوس، ويزن شاتي.

التعليق