مليونا دولار من الكويت لـ"الأونروا"

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 11:48 صباحاً
  • السفير الكويتي حمد الدعيج يسلم مسؤولة "الأونروا" ماريا محمدي شيكا بالدعم الكويتي للوكالة الدولية-(من المصدر)

عمان- الغد- قدمت دولة الكويت تبرعا لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بقيمة مليوني دولار، ودعما آخر لقطاع الصحة الفلسطيني، بقيمة 300 ألف دولار.
وسلم سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج التبرعات لسفير دولة فلسطين عطاالله خيري، ومسؤولة العلاقات الخارجية والمشاريع في "الأونروا" ماريا محمدي، في لقاءين منفصلين بمقر السفارة الكويتية.
وقال الدعيج، في تصريح صحفي، إن الدعم المقدم للأونروا هدفه تقديم العون للشعب الفلسطيني، والعمل على تخفيف معاناته وتلبية احتياجاته، تنفيذا لتوجيهات القيادة الكويتية، وعلى رأسها سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وأضاف أن المساعدات للأونروا هدفها مساعدة وكالة الغوث على مواجهة تحديات اللجوء، الذي يعانيه الشعب الفلسطيني، ومساعدة الوكالة على النهوض بمسؤولياتها تجاه اللاجئين، مؤكدا أن الكويت "لم تتوان يوما عن مد يد العون للشعب الفلسطيني".
وأشاد الدعيج بالدور الذي تمارسه وكالة الغوث في تامين المتطلبات الاساسية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس.
وفيما يتعلق بالتبرع لقطاع الصحة في فلسطين، قال الدعيج ان المساعدات المقدمة "تاتي في اطار حرص دولة الكويت على تقديم العون والمساعدة للشعب الفلسطيني الشقيق، في مواجهة ظروف صعبة فرضها الاحتلال".
واكد استمرار الكويت في دعم الشعب الفلسطيني ونصرته لمساعدته على تحرير ارضه ومواجهة تداعيات الاحتلال، مشيدا بعطاء الشعب الفلسطيني واسهاماته في بناء دولة الكويت ونهضتها، خاصة التعليمية.
من جانبه، قال سفير دولة فلسطين عطاالله خيري ان "دولة الكويت كانت وما زالت سباقة في دعم الشعب الفلسطيني، وقدمت له العون منذ قيام الثورة الفلسطينية"، مشيدا بهذا الدور الذي اسهم في مساعدة الشعب الفلسطيني على مواجهة الاعباء الناجمة عن الاحتلال وممارساته.
وشدد على ان التبرع الكويتي "يعبر عن المستوى الطيب للعلاقات التي تربط بين القيادتين والشعبين الشقيقين في الكويت وفلسطين".
من جهتها اعربت محمدي عن تقدير وكالة الغوث الدولية للكويت، قيادة وحكومة وشعبا، على الدعم الذي تقدمه للاونروا، واثره على استمرارية تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين خاصة في مجالي التعليم والصحة.
واشارت الى الكويت كانت ومازالت من اكبر الدول العربية الداعمة للمنظمة الاممية.

التعليق