إطلاق مشروع لتطوير شبكات المياه والصرف الصحي في الزرقاء والرصيفة

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 11:00 مـساءً
  • وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر خلال تدشينه مشروعا لشبكات المياه في الزرقاء أمس الاثنين -(بترا)

حسان التميمي

الزرقاء - قال وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر خلال حفل إطلاق مشروع شبكات المياه أمس، لتطوير شبكات المياه والصرف الصحي في مدينتي الزرقاء والرصيفة إن المشروع لم يكن ليرى النور لولا دعم حكومة الولايات المتحدة الأميركية بمنحة تبلغ زهاء 194 مليون دينار.
وأضاف الناصر خلال الحفل الذي حضره رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني والسفير الأميركي في عمان ستيوارت جونز، إن العمل جار لاستكمال مشروع شبكة الناقل الوطني بإيصال خط ناقل رئيسي من خزان أبو علندا إلى محطة خو، لتزويد محافظة الزرقاء بما مجموعه 15 مليون متر مكعب من مياه الديسي، وبالتالي حل كافة إشكالات عدم انتظام وصول المياه للسكان.
وبين الناصر أن أكثر من 60 % من كمية المياه التي يستخدمها المواطنين تذهب إلى خطوط الصرف الصحي ولا بد من التعامل معها بكفاءة ومعالجتها لتكون مصدرا جديدا يعاد استخدامه لغايات الزراعة المقيدة والصناعات المختلفة.
وأشار إلى تنفيذ مشروعات لتطوير محطات ضخ مياه الشرب في الأزرق والزرقاء بقيمة 12 مليون دينار لتحسين التزويد المائي، وإنجاز 50 % من مشروعات تطوير وتأهيل وتنفيذ شبكات الصرف الصحي في مناطق واسعة من المحافظة بقيمة تزيد على 57 مليون دينار .
وطالب رئيس بلدية الزرقاء بشمول مناطق جديدة أكثر احتياجا في المدينة لشبكة الصرف الصحي، مضيفا أن مشروع إطلاق شبكات المياه الجديد يمثل دعما أميركيا للزرقاء وسكانها، وهو المشروع الأهم في تاريخها والذي يحتاج إلى رؤى واسعة لتنفيذه حتى يكون مشروعا دائما يخدم أكثر مناطق المملكة اكتظاظا.
وقال المومني إن مدينة الزرقاء تعتبر المدينة الأردنية التي تشكل كافة الطيف الوطني لأبناء الأردن وتحتاج إلى الكثير من الخدمات نتيجة الازدياد في عدد السكان إضافة لوجود 100 ألف لاجئ سوري يسكنون في احيائها، مما زاد الثقل على البلدية من حيث الخدمات، إضافة إلى زيادة استهلاك المياه وتزايد مشكلة خطوط الصرف الصحي ومياه الأمطار.
وقال السفير الأميركي إن المشروعات التي تأتي كمبادرة من مؤسسة تحدي الألفية تتضمن ثلاثة مشروعات تمولها الحكومة الأميركية وتهدف إلى زيادة فعالية المياه المتوفرة وتوسعة شبكات المياه والتقليل من الفاقد، واستكمال 50 بالمائة من شبكة المياه العادمة وتوسعة ما نسبته 50 بالمائة من الخربة السمراء لانتاج مياه حسب المقاييس العالمية وتوفير المياه ة الصالحة للزراعة في منطقة غور الأردن.
وأضاف أن المشروعات الثلاثة ستعمل على الحفاظ على مصادر المياه في الأردن، مبينا أن المشروع الذي يتم الاحتفال من خلال الشراكة الفعلية بين وزارة المياه ومؤسسة تحدي الألفية لمد خطوط أطوالها تبلغ 800 كيلو متر تهدف إلى إدارة أفضل للمياه وتقليل الفاقد إلى اقل من 50 بالمائة وتوفير خزان مياه ومحطة ضخ توفر 50 ألف متر مكعب، وتوفير 3000 فرصة عمل لأبناء الزرقاء.
وأكد جونز اعتزازه بالشراكة بين الولايات المتحدة والأردن، مشيرا إلى المشروع سيساهم في جعل سكان محافظة الزرقاء أسعد وأكثر صحة وإنتاجية في حياتهم.
وقال المدير التنفيذي لشركة تحدي الألفية المهندس كمال الزعبي إن نسبة الفاقد من المياه الصالحة للشرب تبلغ زهاء 50 % بسبب تسربها من شبكة النقل، بالإضافة إلى أسباب أخرى، مبينا أن المشروع الحالي سيعمل على تقليل الفاقد ليصل إلى 37 %  من المياه.
وأضاف أن أطوال خطوط المياه المراد تنفيذها يصل إلى 800 كيلو متر في جميع مناطق المحافظة، بحيث تغطي احتياجات الزرقاء ومناطق المحافظة خلال العشرين عاما القادمة، مبينا أن المحافظة ستشهد نقلة نوعية من المشروعات المنفذة من شبكات المياه التي سينتهي العمل بها في العام 2016.

 

hassan.tamimi@alghad.jo

 hasstamimi@

التعليق