منظمة ألمانية تجري صيانة لآليات بلدية المفرق

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

 حسين الزيود

المفرق - وقعت منظمة التعاون والتنمية الألمانية وبلدية المفرق الكبرى أمس اتفاقية لصيانة آليات البلدية البالغة 28 آلية، بعدما تسبب تزايد أعداد اللاجئين السوريين في مدينة المفرق والبالغ 130 ألفا بضغط  كبير على مختلف القطاعات والآليات في البلدية، وفق رئيس البلدية أحمد غصاب الحوامدة. 
وبين الحوامدة أن الاتفاقية جاءت ضمن سعي المنظمات الدولية لتقديم الدعم المطلوب للمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، مشيرا إلى أن المفرق تعد من أولى المحافظات المتضررة من اللجوء السوري، ما دفع بالمنظمات الدولية والجهات المانحة الى مواصلة دعم البلدية لتمكينها من القيام بدورها تجاه خدمة المواطنين واللاجئين السوريين.
ولفت إلى أن كميات النفايات التي يتم جمعها في مدينة المفرق ارتفع من 60 طن إلى 120 طنا يوميا، ما ساهم برفع الأعباء التشغيلية على كوادر وعمال البلدية، منوها إلى تكرار تعطل بعض الآليات وتدني مستوى النظافة في كافة مناطق البلدية، خصوصا مدينة المفرق.
وقال الحوامدة أن الاتفاقية نصت على التزام المنظمة الألمانية بالعمل على إصلاح وصيانة 28 آلية على ثلاث مراحل باعتبار أن كافة الدراسات الفنية تم تجهيزها من قبل البلدية وتقديمها إلى الجهات المعنية في المنظمة لغايات تنفيذ الاتفاقية، التي من شأنها أن تسهم في تخفيف الآثار السلبية الناجمة عن التواجد السوري في المفرق. من جهتها بينت مديرة برنامج منظمة التعاون والتنمية الألمانية بربرا شفا يغرا أهمية الاتفاقية بين المنظمة وبلدية المفرق، والتي تحتضن أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين، لافتة إلى أن المشروع الذي ستقوم بتنفيذه المنظمة يشمل صيانة وإصلاح الآليات التابعة للبلدية، نظرا للأعمال الكبيرة التي تقوم بها في نقل النفايات المتزايدة بعد زيادة أعداد اللاجئين السوريين في المدينة.
وشددت يغرا على سعي المنظمة إلى الاستمرار في تقديم الدعم اللازم للبلديات المستضيفة للاجئين السوريين، لتمكينها من مواجهة الأعباء التي أثقلت واقع الخدمات الأخرى التي تقدمها البلديات للمواطنين.

hussein.alzuod@alghad.jo

 @husseinalzuod

التعليق