شبكة "سند": شهر آذار الأسوأ في الانتهاكات ضد الصحفيين العرب

تم نشره في الأحد 6 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - رصد التقرير الشهري الثالث لشبكة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي "سند"، لشهر آذار (مارس) المنصرم 87 واقعة انتهاك ضد الصحفيين، تتضمن نحو 289 شكلا ونوعا من أنواع الانتهاكات، التي تختلف أنماطها واتجاهاتها بين دولة وأخرى، وقعت بحق نحو 96 إعلاميا وإعلامية، ونحو 21 مؤسسة إعلامية، من بينها تعرض مقرات العمل الإعلامي للاعتداء.
وعبرت "سند" عن "الأسف الشديد" لمقتل 5 إعلاميين محترفين، منهم ثلاثة صحفيين في العراق، وصحفي في سورية وصحفية في مصر لقيت مصرعها بعد تعرضها للاعتداء بالضرب الشديد على منطقة الرأس.
ودعت كافة المؤسسات المدافعة عن حرية الإعلام وحقوق الإنسان لبذل المزيد من الجهود، لتوفير الحماية للصحفيين خاصة في مناطق الصراع والنزاع المسلح.
وأظهر التقرير ارتفاعا ملحوظا بعدد من أنواع الانتهاكات، تصدرتها الخسائر بالممتلكات، وتكررت 48 مرة. وأرجعت ذلك الى الاعتداءات المتكررة على مقرات وأدوات العمل والمصادرة بعد الطبع.
ورصد التقرير 36 حالة منع من التغطية، وسجل 27 حالة اعتداء جسديا بالضرب، واحتجاز الحرية 23 حالة، فيما تضاعفت وتكررت 15 مرة الرقابة المسبقة على الطباعة، خاصة في السودان.
وسجل التقرير 14 حالة استدعاء أمني للتحقيق، خضع له صحفيون الشهر الماضي، نصفهم أثناء قيامهم بالتغطية الصحفية والآخر عبر الهاتف، وكلهم بسبب نشرهم لأخبار أو مقالات صحفية غير مخالفة للقانون، فيما سجلت 8 حالات اعتقال تعسفي و7 حالات مصادرة لأدوات العمل.
وبين التقرير أن الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الصحفيون، خاصة في فلسطين، هي الإصابة الجسدية، وقد سجل التقرير 7 حالات. وأشار التقرير الى وجود محاكمات غير عادلة يتعرض لها الصحفيون، إذ تمكن من رصد 6 حالات.
وأشار الى ضرورة الانتباه لحالات تعرض الصحفيين للتهديد بالقتل، حيث سجل التقرير حالتين، وأيضا تهديد الصحفيين بالإيذاء 5 حالات.

التعليق