كاميرات لمراقبة التلوث في بكين

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

بكين- قالت وسائل إعلام حكومية في الصين إن العاصمة الصينية بكين ستثبت كاميرات على مواقع البناء في جميع أنحاء المدينة لمراقبة الكمية التي تضيفها أعمال البناء إلى هواء بكين المشهور بالتلوث.
وتمثل جودة الهواء في المدن قلقا متزايد لزعماء الصين الذين ينتابهم هاجس الاستقرار والذين يحرصون على القضاء على اضطراب محتمل حيث ينقلب التلوث العمراني الثري المتزايد على نموذج اقتصاد النمو بأي ثمن الذي لوث الكثير من هواء وماء وتربة البلاد.
ورغم مليارات الدولارات التي تنفق على تنظيف الهواء يظل الضبخان مشكلة كبرى خاصة في بكين.
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا، أول من أمس، إنه بحلول نهاية حزيران (يونيو) المقبل، ستكون جميع مواقع البناء في المدينة قد انتهت من تثبيت كاميرات، وذلك لتقييم إضافة ممارسات شركات البناء إلى الضبخان الموجود في العاصمة.
وقال التقرير "بناء على الصور التي تلتقطها الكاميرات ستعاقب اللجنة البلدية للإسكان والتنمية الحضرية والريفية الشركات التي تستخدم شاحنات غير مطابقة لحمل التراب أو تسمح باستمرار أعمال إنشاء خارجية في الأيام التي تشهد تلوثا كثيفا".
وقالت شينخوا إنه بالإضافة إلى هذا، فإن جميع شركات البناء ستجبر على استخدام حافلات مغلقة لنقل التراب بداية من الأول من تموز (يوليو) لمنع تطاير التراب في الهواء ومنعه من أن يزيد التلوث.
وتغلق مواقع الإنشاء بالفعل في أيام التلوث الشديد.
وأضافت أن الحكومة ستطلب أيضا من شركات البناء وضع تمويلات للسيطرة على التراب في حسابات مصرفية خاصة قبل البناء.- (رويترز)

التعليق