هل لديك صديق مصاب بالاكتئاب؟.. لا تنس هذه النصائح

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • قم بما في وسعك لجعل صديقك يشعر بمساندتك له- (أرشيفية)

علاء علي عبد

عمان- يحار المرء في كيفية الطريقة المناسبة للتعامل مع الصديق الذي يعاني من الاكتئاب في حال لجأ إليه ليتحدث و"يفضفض" معه. فعندما يحدث هذا الأمر، وحسب ما ذكر موقع "LifeHack"، فإنه يجب على المرء أن يكون حريصا في أفعاله وأقواله، لكن هذا الحرص قد لا يبدو بدهيا بالنسبة للبعض الأمر الذي يؤدي لوقوعهم بالحرج مع أصدقائهم الذين تمنوا أن يساعدوهم.
وفيما يلي عدد من النصائح التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند لجوء الصديق المكتئب لنا لنساعده:
·حسن الاستماع: على الرغم من أن هذه النصيحة بدهية، إلا أن السبب من وضعها في أول القائمة هو لتوضيح أهميتها بالنسبة لمن يعانون من الاكتئاب. عندما يأتي صديقك ليفضفض لك، اترك كل ما يمكن أن يشتتك وركز معه فقط، فلو لم يكن بمقدورك معالجته من الاكتئاب فعلى الأقل أشعره بأهميته لديك وأنك تحسن الإصغاء له مهما كان كلامه مكررا بالنسبة لك. صديقك أتى لك فهو بحاجة لأن تستمع له، لذا لا تفترض أنك تعلم ما سيقول، بل دعه يكمل كلامه وهو يشعر بأنه أحسن الاختيار في التحدث معك.
·عدم إلقاء الأحكام: أشد اللحظات التي يكون صديقك محتاجا لك بها هي التي يكون في أشد حالات اكتئابه، لكن لو بدأت بمحاكمة صديقك على أفعاله فاعلم أنك لم تقم بدورك بالشكل المناسب. حاول أن تترك الأحكام جانبا وتتركه يعبر عن نفسه، فمهما حاولت أن تقدم حكمك فاعلم بأنك لم تعش نفس ظروفه وبالتالي فإن حكمك ليس بالضرورة أن يكون صائبا.
· الابتعاد عن المقارنة: لكل إنسان في هذه الحياة مقاييسه الخاصة التي قد نتفق أو نختلف معها. لذا لو حدثك صديقك عن حزنه بسبب عدم قدرته على الحصول على تقدير ممتاز، لا يجب أن تخبره أنه مخطئ بحزنه نظرا لأن أكثر من نصف طلاب جامعته لم يحصلوا على مثل هذا التقدير. نفس الأمر لو اشتكى صديقك من الوحدة لا يجب أن تقول له ببساطة "وأنا وحيد أيضا"!! السبب بضرورة الابتعاد عن مثل هذا الأسلوب بالمقارنة هو أنه إما لا يضيف لصديقك أي شيء أو بالعكس يجعل الأمور بالنسبة له تزداد سوءا، لذا فالأفضل تجنب المقارنة كليا أمامه.
· الابتعاد عن "ضغط المشاعر":  من الأمور الأخرى التي لا تؤدي لأي نتيجة أو تزيد الأمر سوءا هي عندما تحاول أن تضغط مشاعر صديقك بالقول له "لا تبك" أو "كن قويا" فمثل هذه الجمل ليست سوى شعارات لا تجدي نفعا، فهذا ليس الوقت المناسب لتخبر صديقك ما يجب أن يفعل، فهو بحاجة لمن يسانده ويدعمه. وبما أن صديقك لجأ لك للفضفضة فهو بالتأكيد يشعر بالتعب ولا يوجد حل سحري لحالته يجعله يتخطاها برمشة عين وليس مطلوبا منك أن تبحث عن مثل هذه الحلول غير الموجودة أصلا.
·تقديم المساعدة والدعم:  قم بما في وسعك لجعل صديقك يشعر بمساندتك له. واحرص على أن تتوافق أقوالك مع أفعالك؛ اخبره بأنك لن تدعه يسير هذا النفق لوحده، وفي اليوم التالي اتصل معه، وحتى لو بإمكانك أن تضحي بيوم كامل تقضيه معه فافعل لتثبت له أنك تدعمه وتقف إلى جانبه بكل قوتك.
·الصبر:  المقصود بالصبر هنا أن الصديق الذي يعاني من الاكتئاب قد يصبح صعب المراس في بعض الأحيان، وقد تشعر من تصرفاته بأنه تغير ولم يعد بإمكان أحد تحمل تصرفاته وانفعالاته. لكن في هذه الحالة تذكر بأن ما تراه من تصرفات ليس من صديقك، وإنما من الاكتئاب الذي بداخله وبالتالي فإن هذه تصرفات مؤقتة. مهما بدا صديقك متغيرا بالنسبة لك حاول قدر الإمكان أن تتعامل بصبر لتساعده في الخروج من أزمته.
·لا تهمل نفسك:  عندما يكون صديقك مصابا بالاكتئاب فإنك قد تحاول أقصى جهدك للتخفيف عنه، وهذا شيء جيد لكن في نفس الوقت عليك ألا تنس نفسك، فأنت أيضا لك احتياجاتك ولو سمحت لنفسك بالاندماج المبالغ به مع صديقك فسيقودك ربما للوقوع بنفس الأعراض، لذا حرصا على مصلحتك وحرصا على بقائك إلى جانب صديقك احرص على الاعتناء بنفسك وباحتياجاتك المهمة والترفيهية أيضا.

ala.abd@alghad.jo

@ala_abd

التعليق