مستوطنون متطرفون يقتحمون المسجد الأقصى بالقدس

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • أرشيفية

رام الله - اقتحم مستوطنون متطرفون أمس بقيادة نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي المتطرف موشيه فيجلن المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة في مدينة القدس المحتلة برفقة حراسة معززة من شرطة الاحتلال الاسرائيلي الخاصة.
وقال رئيس لجنة مقاومة تهويد القدس اسماعيل الخطيب في
رام الله إن شرطة الاحتلال المرافقة للمتطرف فيجلن سارعت إلى إخراجه من المسجد الأقصى، بسبب تأهب المصلين وطلبة حلقات العلم واستعدادهم للتصدي له.
وبين الخطيب أنه رافق المتطرف فيجلن مجموعة من المستوطنين المتطرفين وسط إجراءات مشددة فرضتها شرطة الاحتلال على دخول المواطنين، خاصة فئة الشبان والشابات، من البوابات الرئيسية إلى الأقصى، شملت التدقيق ببطاقاتهم الشخصية، واحتجازها على البوابات لحين خروج أصحابها منه.
وكان فيجلن أعلن نيّته اقتحام المسجد الأقصى استعداداً - كما قال - لعيد "الفصح العبري" الذي يصادف في الرابع عشر من الشهر الحالي، وما صاحب ذلك من دعوات لقادة الجماعات اليهودية لتقديم قرابين بهذه المناسبة في ساحات المسجد، ومطالبة شرطة الاحتلال بتوفير الأجواء المناسبة لإقامة الشعائر والطقوس والصلوات التلمودية في باحات المسجد الأقصى المبارك.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »النداء الأخير (هاني سعيد)

    الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2014.
    نادينا باستمرار من ان دخول هؤلاء الانجاس الى ساحات المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة يشكل استفزازا للمسلمين ونحن ندعو الى عقلاء اليهود ان كان من بينهم عقلاء ان هذا ليس في مصلحتهم وانها ستشعل حربا دينية في مدينة القدس الباسلة وسنتصدى لهم ولكنائسهم وسيندمون هم ومن يحرضهم وهم معروفون وستكون وبالا عليهم ان شاء الله وستكون الشرارة التي ستحرر المقدسات الإسلامية من رجسهم هذا تحذير أخير !!!!