ارتفاع إيجارات السكن في قطر و50 % من الشقق فارغة

تم نشره في الثلاثاء 8 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

الدوحة- يؤكد بعض تجار العقارات في العاصمة القطرية الدوحة على أن ارتفاع إيجار السكن في قطر يعود لعدة أسباب، لعل من أهمها أن المالك يرفع السعر من دون ضوابط، ويترك العقار الذي يملكه فارغا لحين يأتيه زبون يدفع له السعر الذي يرغبه، هذا فيما يتعلق باستثمار الفلل.
وبين التجار أنه بما يخص العمارات فالمالك يفضل أن يؤجرها لشركة ما بشيك واحد أو يتركها فارغة، وأوضح بعض تجار العقار %50 % من عقارات الدوحة فارغة، وأن المعروض أكثر من المطلوب، فالذي يتحكم بالأسعار هم المالكون للعقارات، وبالتالي يبقى المالك متمسكا بالسعر الذي يطرحه لحين يأتيه زبون، سواء كان فردا أو شركة للاستثمار، وهذا دليل على أن ارتفاع إيجار السكن غير مبرر.
وبين خبراء اقتصاديون أن الحل يكمن بدخول شركات عقارية مثل «إزدان» و «بروة» تؤمن وحدات سكنية لتغطية الطلب، لأن الأسعار ترتفع من أجل الندرة، فيجب أن يكون هناك تشجيع للمستثمرين لضخ مزيد من الاستثمارات في القطاع السكني.
محمود فتيان (يعمل في العقارات) يرى أن ارتفاع إيجار السكن في قطر يعود لعدة أسباب، لكن من أهمها أن المالك يرفع السعر من دون ضوابط وغالبا ما يترك العقار الذي يملكه فارغا لحين يأتيه زبون يدفع له بالسعر الذي يرغبه، وبالتالي هذا الزبون يؤثر أيضا على العاملين في السوق العقاري، ويقول فتيان: "على سبيل المثال: مالك الفيلا يطرح سعر 20 ألف ريال شهرياً، وأنا كمستثمر في العقارات لا أستثمر بهذا السعر، لأن الربح الذي سأجنيه منخفض جداً، فالذي يحدث هو أن موظفا يعمل في شركة معينة يريد أن يدخل في استثمار العقارات دون أن يكون لديه علم مسبق بآلية العمل، يستأجر الفيلا من المالك بالسعر الذي طرحه المالك ويقسمها إلى غرف ويؤجرها، وهذا ما يرفع أسعار إيجار الفلل في الدوحة".
ويضيف فتيان: هذا فيما يخص الفلل، أما ما يخص العمارات فالمالك يفضل أن يؤجرها لشركة ما بشيك واحد أو يتركها فارغة، مؤكداً أن 50 % من عقارات الدوحة فارغة والمعروض أكثر من المطلوب، لكن الذي يتحكم بالأسعار هم المالكون للعقارات، وبالتالي يبقى المالك متمسكا بالسعر الذي يطرحه لحين يأتيه زبون، سواء كان فردا أو شركة، وهذا دليل على أن ارتفاع إيجار السكن غير مبرر.
فيما يخص الأسعار يبين فتيان أن هناك إقبالا كبيرا على الفلل في منطقة المعمورة وأبوهامور وعين خالد، حيث يقوم المستثمر بتقسيم الفيلا وتأجيرها غرفا مستقلة، ويكون إيجار الغرفة في الشهر بين 2250 – 2500 – 2700 ريال، في حال كانت مع الغرفة صالة صغيرة يرتفع الإيجار الشهري ليصل إلى 3500 ريال، أما إذا كانت الصالة المرافقة للغرفة كبيرة فعندها يطلب المستثمر 4000 ريال.
أما الفلل الواقعة في منطقة "معيذر" فيأتي سعرها أقل. وهنا ينوه فتيان أن نسبة الإقبال على الفلل المقسمة من قبل الأفراد المقيمين تصل إلى 70 %، وهذا ما حفز المستثمرين لطلب إيجار الفلل بشكل كبير، وبدوره أعطى مجالا للمالك لأن يطلب السعر الذي يريده.
وحول الإقبال الكبير على الفلل المقسمة يبين فتيان أن أغلب المقيمين يبحثون عن غرفة واحدة للإيجار وهذا لا يتوفر في العمارات، فكانت فكرة تقسيم الفلل إلى غرف تلبي متطلبات المقيمين بأسعار تناسب حتى دخلهم إلى حد ما.
ولفت فتيان الانتباه إلى أمر بغاية الأهمية وهو البناء غير المتقن للفل المبنية حديثاً، ويقول بهذا الخصوص: "استأجرت فيلا في منطقة عين خالد بمبلغ 30 ألف ريال وتعتبر من البناء الحديث، فعندما هطلت الأمطار بغزارة في الأسبوع المنصرم رأيت ماء الأمطار يتسرب من الجدران، عدا عن ذلك كان تركيب "الخلاطات" سيئا جدا، فالبناء الذي يبنى حديثا يفتقد للإتقان في العمل، علما بأن كافة مواد البناء التي تدخل قطر مطابقة للمواصفات القياسية لأحكام ومعايير الدولة، لكن المشكلة تكمن في العمالة التي تفتقد للخبرة في مجال البناء وتعمل بشكل عشوائي، فهذه الأمور التي تعتبر غاية في الأهمية وعلى الحكومة مراقبة هذا الموضوع".
ومن جهته يرى عمار الذي يعمل في مجال العقارات أن غياب الرقابة من قبل الجهات المعنية عن أسعار إيجار العقارات أسهم في ارتفاع أسعارها، مؤكداً أن سبب الارتفاع يعود لقلة العرض وجشع الملاك الذين يفضلون الشركات الكبيرة الموجودة في قطر وهي من تستأجر عقاراتها لأنها تدفع من دون أن تسأل عن السعر.
ويوضح عمار أن الشركات الكبيرة مثل "إزدان" و"بروة" أسهمت بشكل كبير في إنشاء مشاريع سكنية بأسعار مناسبة للمقيمين وذوي الدخل المحدود، لكن العرض غير كاف بالنسبة للطلب، لذلك من المفترض أن تكون هناك شركات أخرى تحذو حذو هذه الشركات لتأمين السكن للمقيمين حتى لا يقعوا فريسة لجشع المستثمرين.
ويبين عمار مقارنة بين الأسعار الموجودة في السعودية مع قطر، ويقول: "زرت السعودية كون لدي أقارب هناك، سألت عن الإيجار الذي يدفعونه لقاء الشقة التي يسكنون بها كونها تقع في منطقة راقية، وتحتوي على 3 غرف وصالة كبيرة، تفاجأت بالسعر فهو بـ14 ألف ريال في السنة، علما بأن الدخل الذي يتقاضاه قريبي متقارب للدخل في قطر".
ويرى نورس (تاجر عقارات) أن هناك عدوى تنتقل بين الملاك لرفع أسعار إيجار الفلل خاصة أن مالكي الفلل يعرفون بعضهم، فعندما يلتقون في المجالس يتكلم كل منهم عن الأسعار التي أجر بها، وبالتالي لن يكون هناك ضبط في أسعار إيجار العقارات.
ويبين نورس أن سبب ارتفاع الإيجار في الدوحة أكثر منه في المناطق التي تقع خارج الدوحة لأن الإقبال من قبل المقيمين يكون على الفلل الواقعة بقلب الدوحة، وتصل نسبتهم إلى 70 %. موضحا أن تاجر العقارات يستأجر الفيلا من المالك ويقسمها حسب حجم الفيلا، لكن أغلب الفلل تقسم إلى 5 غرف مستقلة، وتؤجر الغرفة الواحدة فارغة بـ2500 ريال، أما لو اصطحبت الغرفة بصالة صغيرة فتؤجر بمبلغ 3000 ريال. أما خارج الدوحة فتؤجر الغرفة بمبلغ 1500 ريال ومع صالة صغيرة تؤجر بـ2500 ريال.
ولمعرفة رأي الأكاديميين في سبب ارتفاع أسعار إيجار السكن والحلول الممكنة، يرى طه عبدالغني خبير اقتصادي أن السوق القطرية عرض وطلب، وزيادة الطلب على العقارات بسبب الزيادة السكانية.
ويؤكد عبدالغني أن الحل يكون بإنشاء مدن ومساكن جديدة كالمساكن التي أنشأتها «بروة» في مسيعيد، لأن الأخيرة أثرت بشكل كبير على سوق العقارات، وحدت من ارتفاع الإيجار، خاصة أن هناك طفرة جديدة من مشروعات التنمية تقام في البلاد، وبالتالي ستكون هناك زيادة في طلب السكن. - (العرب القطرية)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسعار السكن بجده (احمد هانى)

    الجمعة 19 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    اسكن على طريق المدينه بجده والاسعاره عاليه
    2 غرفه 25000 بالسنه
  • »الايجارات في قطر (عبدالعزيز الهاشم)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    انا برائيي المشكلة من السماسرة حيث السمسار يرفع الاجرة من اجل العمولة
  • »ايجارات السعودية (حمزة يونس)

    الخميس 10 نيسان / أبريل 2014.
    14000 ريال في السنة و 3 غرف وصالة كبيرة و في منطقة راقية في الرياض ,,
    هو بالله ترحمني !!!
  • »بخصوص اسعار الايجارات في السعودية (فادي الشيخ)

    الأربعاء 9 نيسان / أبريل 2014.
    الى الاخ عمار .. اسعار الايجارات في المناطق الراقية في العاصمة الرياض مثل العليا(حيث اقيم) والسليمانية والمحمدية والنخيل والملك فهد والملز تتراوح ما بين 30 -45 الف ريال حسب نظافة الشقة والمميزات التي فيها اما ال 14 الف فتجدها في مناطق البطحاء والشفاء والنسيم وهي مناطق شعبية وسكن عمال وليست بالراقية كما قلت... هذا للتوضيح وتصحيح المعلومة