منتدون يدعون لإنشاء هيئة متخصصة لضبط ازدواج التأمين الصحي

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - أكد خبراء ومتخصصون في المجال الصحي، ضرورة إنشاء هيئة متخصصة لضبط الازدواج في التأمين الصحي، منتقدين تشتت الجهات المقدمة للخدمة.
جاء ذلك في جلسة نظمها مركز الفينيق للدراسات والمعلومات بالتعاون مع الجمعية الأردنية لمتقاعدي الضمان الاجتماعي بعنوان "التأمينات الصحية في الأردن ما لها وما عليها" أمس.
وطالب المشاركون في الجلسة، بإيجاد تأمين صحي شامل يغطي مختلف الجوانب العلاجية، مشيرين إلى أن التأمينات الحالية لا تغطي الجوانب العلاجية للمنتفعين كافة، ما يزيد من كلف ما يتحملونه من علاج.
من جانبها، طالبت الجمعية الأردنية لمتقاعدي الضمان الاجتماعي بإيجاد مظلة للتأمين الصحي، تغطي متقاعدي الضمان كافة.
وعرض العميد في الخدمات الطبية الملكية الدكتور فرحان الكساسبة دور الخدمات الطبية الملكية في تقديم التأمين الصحي العسكري، ونشأة وتطور نظام التأمين الصحي العسكري وأهدافه وواجباته وآلية الاشتراك بالتأمين الصحي.
كما عرض الكساسبة لأهم انجازات الخدمات الطبية الملكية وتطلعاتها نحو المستقبل، والتي تتلخص بوجود مؤسسة علاجية شاملة لشرائح المجتمع، وتقديم خدمة صحية ذات مستوى يوازي ما تقدمه الدول المتقدمة.
وأكد أهمية التأمين الصحي العسكري في تخفيف العبء عن كاهل ضباط وأفراد القوات المسلحة، والأجهزة الأمنية في تأمين المعالجة الطبية لهم ولذويهم، لمساعدتهم على التفرغ لواجباتهم وتوفيراً لما تتقاضاه المؤسسات والعيادات الطبية المختلفة من مبالغ ثمناً للمعالجة.
من جانبه، دعا مدير إدارة التأمين الصحي بوزارة الصحة الدكتور خالد أبو هديب لإعادة التفكير في المنظومة الوطنية للخدمات الصحية، المقدمة لإعادة صياغة أهدافها وترتيب أولوياتها لتمكين المواطنين من نيل رعاية صحية مناسبة بأسعار معقولة.
وشدد هديب على صياغة قانون تأمين صحي جديد، يحقق العدالة والمساواة بين المواطنين، ويمنع الازدواج في التأمين الصحي. وعرض لما يوجه التأمين الصحي من تحديات، تتمثل بإدامة تمويل خدمات الرعاية الصحية في ظل زيادة التضخم في أسعار القطاع الطبي، وضبط الإنفاق وترشيد الاستهلاك بخاصة في الأدوية.-(بترا)

التعليق