"النصرة" تصد هجوم "داعش" على مدينة البوكمال

تم نشره في الجمعة 11 نيسان / أبريل 2014. 12:27 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 11 نيسان / أبريل 2014. 12:28 مـساءً
  • عناصر من داعش - (ارشيفية)

بيروت- صدت جبهة النصرة وكتائب اسلامية هجوم جهاديي الدولة الاسلامية في العراق والشام على مدينة البوكمال في شرق سورية على الحدود مع العراق، اثر معارك ادت الى مقتل نحو 70 مقاتلا من الطرفين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "صدت جبهة النصرة والكتائب الاسلامية المقاتلة هجوم الدولة الاسلامية في العراق والشام على مدينة البوكمال في دير الزور" الذي بدأ فجر الخميس، وتمكن خلاله التنظيم الجهادي من التقدم داخل المدينة.

واوضح ان النصرة والكتائب الاسلامية "استعادت السيطرة على كامل المدينة"، وانسحب عناصر الدولة الاسلامية الى "محطة +التي تو+ النفطية" الواقعة في البادية (الصحراء)، على مسافة نحو 60 كلم الى الجنوب الغربي.

واشار المرصد الى ان مقاتلي الدولة الاسلامية سيطروا الخميس على هذه المحطة الواقعة على احد انابيب النفط بين العراق وسوريا.

وتعتبر محافظة دير الزور من المناطق السورية الغنية بالنفط والغاز.

واوضح عبد الرحمن ان جبهة النصرة "استقدمت تعزيزات الى البوكمال من مناطق اخرى في دير الزور"، ما مكنها من صد الهجوم.

واشار الى ان المعارك في البوكمال "ادت الى سقوط 68 مقاتلا، بينهم 53 مقاتلا من جبهة النصرة والكتائب الاسلامية المقاتلة بعضهم اعدمتهم الدولة الاسلامية". كذلك، اعدمت الدولة الاسلامية "سبعة مقاتلين من لواء اسلامي مقاتل عقب السيطرة على محطة +التي تو+" النفطية.

وكان مقاتلو الدولة الاسلامية اقتحموا منذ فجر الخميس البوكمال وسيطروا على اجزاء منها، محاولين التقدم للسيطرة على المعبر الحدودي مع العراق، والذي يربط سوريا بمحافظة الانبار في غرب العراق، والتي تعد معقلا بارزا للدولة الاسلامية.

وفقد نظام الرئيس بشار الاسد السيطرة على البوكمال منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وانسحب مقاتلو الدولة الاسلامية في 10 شباط/فبراير الماضي من كامل دير الزور بعد معارك مع مقاتلين اسلاميين بينهم عناصر جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة. وطردت النصرة والكتائب الاسلامية من البوكمال، اللواء الاسلامي المقاتل المبايع للدولة الاسلامية والذي كان يسيطر على المدينة.

واتت الاشتباكات ضمن المعارك التي تدور منذ مطلع كانون الثاني/يناير بين التنظيم الجهادي وتشكيلات من المعارضة المسلحة.-(ا ف ب)

التعليق