رئيس شورى الإخوان: مستعدون للتنسيق مع الأوقاف بشأن أئمة أردنيين

تم نشره في الجمعة 11 نيسان / أبريل 2014. 11:05 مـساءً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 10:50 صباحاً
  • مقر جماعة الإخوان المسلمين في العاصمة عمان -(ارشيفية)

هديل غبّون

عمان – قال رئيس مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين الدكتور نواف عبيدات إن رد السفارة المصرية في عمان على قضية استقدام الأئمة المصريين يندرج في إطار "حملة سياسية" عامة، فيما قال إن "الجماعة على استعداد للتنسيق مع وزارة الأوقاف الأردنية وتزويدها بقائمة من ذوي المؤهلات الشرعية لتولي مهمة الخطابة والإمامة في المساجد".
وبين عبيدات في تصريحات لـ"الغد"، أن "موقف الجماعة من رفض استقدام أئمة من مصر، يأتي في سياق المخاوف من فرض أفكار بعينها، وذلك في الوقت الذي تتوافر فيه إمكانيات ومؤهلات لأردنيين يمكن ان يتولوا هذه المهام".
وأصدرت السفارة المصرية في عمان الثلاثاء الماضي بيانا ردت فيه على مذكرة كان قد أصدرها الأمين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي حمزة منصور إلى رئيس الوزراء، دعا فيها إلى "إعادة النظر بقرار استقدام أئمة من مصر".
كما أصدر الحزب بيانا في وقت لاحق استهجن فيه تدخل السفارة في الشؤون الداخلية للبلاد.
وفي الوقت الذي منعت فيه قيادات في الإخوان ومنسبين للجماعة في سنوات سابقة من الخطابة على المنابر، قال عبيدات إن "المنع اليوم لا يشكل ظاهرة وأن الاغلبية عادوا للخطابة، وأن نسبة قليلة هي التي ما تزال تمنع من ذلك".
وفيما أكد عبيدات أنه لا يوجد اتصالات بين الحركة الإسلامية وجهات رسمية، قال إن الجماعة قادرة على التعاون والتنسيق مع وزارة الأوقاف بشأن تزويدها بقائمة أئمة وخطباء بدلا من استقدامهم من الخارج.
وفي توضيحه بشأن استقدام أئمة من جنسيات أخرى، اعتبر عبيدات أنه من الخطأ استقدام أئمة من الخارج أيا كانوا، وأن  الأولوية للأردنيين.
ورغم موافقة مجلس الوزراء الأردني في شهر شباط (فبراير) المنصرم على استقدام أئمة مصريين بما لا يزيد على 50 إماما سنويا، فإن وزارة الأوقاف لا تستطيع التعاقد مع شخص غير أردني إلا بعد استنفاد مخزون ديوان الخدمة المدنية من الأردنيين المتخصصين  في العلوم الشرعية.
وفي سياق آخر، أكد عبيدات أن "ملف محاكمة قيادات زمزم قيد النظر داخل المحكمة المركزية"، رافضا التعليق عليه "لأسباب تتعلق باستقلالية المحكمة الداخلية".
أما القيادي في "زمزم" الدكتور جميل الدهيسات، فقد اكتفى بالقول لـ"الغد" "لا علم لي بأي تطورات جديدة في المحكمة"، مشيرا الى أن "التطورات الأخيرة كانت قبل أشهر بطلب الاستدعاء ولم يطرأ بعدها أي تطورات".
ولفت إلى أن مجلس شورى الحزب بصدد عقد جلسة طارئة في الأسبوع الأول من شهر أيار (مايو) المقبل.

 

hadeel.ghabboun@alghad.jo

التعليق