حوار انتخابي لمرشحي موقع نقيب الصحفيين في مقر فرع النقابة بالشمال

تم نشره في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

اربد- عرض مرشحان لموقع نقيب الصحفيين وعضوية مجلس النقابة طروحاتهم الرامية للارتقاء بالأداء النقابي، في حال تمكنوا من الوصول لمقاعد المجلس في الانتخابات المقرر إجراؤها في الخامس والعشرين من نيسان الحالي.
وتحدث في اللقاء الذي استضافه فرع النقابة في إقليم الشمال مساء امس مرشحا موقع النقيب الزميلين نبيل الغزاوي وراكان السعايدة، مستذكرين مسيرة النقابة والعقبات التي تعترض الأداء على الصعيد المهني والمعيشي والمواقف تجاه القضايا العامة.
واستعرض الزميل السعايدة محاور برنامجه الانتخابي المرتكز على الجانب المعيشي والحريات الإعلامية، من خلال جملة محاور سيتبناها بالتنسيق مع أعضاء المجلس في حال قدر له الفوز بمقعد النقيب.
ولفت إلى أهمية أن "تكون النقابة رائدة وقائدة وذات ندية وقوة لا تبعية وضعف، الامر الذي يستوجب إعادة صياغة استراتيجيات العمل وسياساته وكذلك النظم والتعليمات التي تكفل تحقيق الأهداف المنشودة لإيجاد نقابة أكثر حيوية وفاعلية في مختلف المجالات التي تخدم أعضاءها والمجتمع بشكل عام".
بدوره، أكد الزميل الغزاوي "أهمية الطروحات الجريئة التي تكرس لوجود نقابة قوية قادرة على حماية ومتابعة هموم وقضايا منتسبيها، سواء كانت معيشية أو حرية، ما يكفل لها الحيلولة دون التغول على دورها وحقوق ومكتسبات أعضائها".
وطرح جملة تصورات متصلة بالهم المعيشي وضرورة أن تغير النقابة من سياساتها في هذا الجانب، بحيث تنمي قدراتها المالية من خلال جوانب استثمارية تعود بالنفع على أعضائها.
وعرض عدد من الزملاء المرشحين للعضوية "جهاد الرنتيسي ومحمد قديسات وفايز عضيبات وعلي فريحات" تصوراتهم للمرحلة المقبلة، من العمل النقابي وضرورة التجانس بين اعضاء المجلس في البرامج والتطلعات المنبثقة من هموم واحتياجات الهيئة العامة.
ودار حوار أجاب خلاله الزملاء عن استفسارات وطروحات اعضاء الهيئة العامة الذين حضروا اللقاء.-(بترا)

التعليق