لافروف: تصاعد مشاعر العداء ضد روسيا يهدد استقرار أوروبا

تم نشره في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف -(أرشيفية)

موسكو - حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف امس من ان تصاعد مشاعر العداء ضد روسيا نتيجة للازمة في اوكرانيا يهدد استقرار اوروبا.
وقال لافروف "ان التحريض حاليا على مشاعر العداء لروسيا على خلفية عنصرية وكراهية للاجانب في العديد من دول الاتحاد الاوروبي وتزايد عدد المجموعات القومية المتطرفة والتساهل ازاء النازية الجديدة سواء في اوكرانيا او في اماكن اخرى يهدد بشكل واضح استقرار اوروبا"، حسبما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي.
وتسببت الاوضاع في اوكرانيا باسوا ازمة بين الشرق والغرب منذ نهاية الحرب الباردة.
ووجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  تحذيرا الى القادة الاوروبيين من المخاطر التي تهدد امداداتهم من الغاز في حال عدم تامين تسديد الديون الاوكرانية التي تقدر بالمليارات.
ورد الرئيس الاميركي باراك اوباما على الفور محذرا من ان تصعيد الوضع في اوكرانيا سيقود الى فرض عقوبات اميركية واوروبية جديدة على موسكو.
غير ان لافروف عاد امس واثنى على المفاوضات الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا واوكرانيا والاتحاد الاوروبي) المقرر عقدها الاسبوع المقبل في فيينا او في جنيف، بحسب المصادر.
وقال "نرحب بالتغييرات الاخيرة في موقف الاتحاد الاوروبي وبالدعوات الى مشاورات بين روسيا والاتحاد الاوروبي والدول الشريكة".
واضاف "اننا مستعدون لذلك، بما فيه التطرق الى المسائل المرتبطة بالرسالة التي وجهها الرئيس بوتين الى قادة الدول الاوروبية التي تتلقى الغاز الروسي عبر اوكرانيا".
ودعا لافروف مجددا سلطات كييف المؤيدة لاوروبا الى اجراء "اصلاحات فعلية" للخروج من الازمة.
وقال ان "نزع فتيل التصعيد في الازمة الاوكرانية ممكن تماما" في حال التخلي عن المحاولات لاضفاء الشرعية الى سلطات ساحة الميدان مركز التظاهرات المؤيدة لاوروبا في قلب كييف والتي ادت الى سقوط الرئيس السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.-  (أ ف ب)

التعليق