عدم توفر الدعم المادي يثقل كاهل متسابقي الراليات

تم نشره في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • سيارة المتسابق القطري ناصر العطية وهي من نوع فورد - (من المصدر)

أيمن وجيه الخطيب

عمان- مع بدء العد التنازلي لرالي الأردن (الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات)، الذي سيقام بالفترة من 1-3 أيار (مايو) المقبل، يعقد المتسابقون المحليون آمالا كبيرة من أجل تحقيق انجازات متقدمة في الرالي، وهاجسهم الوحيد هو الحصول على دعم مادي يؤهلهم إلى تحقيق ما يتطلعون إليه.
الحفر في الصخر
تعد مشاركة المتسابقين الأردنيين في بطولة الأردن للراليات ورالي الأردن للشرق الأوسط، من أصعب المشاركات، وهم يواجهون عراقيل وحواجز كثيرة، وحالهم كمن "يحفر في الصخر"، ويعد طريقهم شائكا بشأن توفر الدعم المادي، وكثيرون هم الذين يشاركون في الراليات على نفقتهم الخاصة، فثقافة إيجاد الدعم المادي للمتسابقين شبه معدومة من قبل المؤسسات الخاصة والحكومية، ما يثقل كاهل المتسابقين في المرحلة المقبلة، التي تتطلب جهودا كبيرة من كافة أطراف معادلة رياضة السيارات.
اختلاف قوة السيارات
بسبب عشق المتسابقين الأردنيين للراليات، بدأ عدد من المتسابقين بتطوير سياراتهم بدعم ذاتي، وقاموا بشراء سيارات ذات قوة مناسبة، تسهم في دخولهم مجال المنافسة بينهم وبين المتسابقين العرب.
وعلى سبيل المثال، يشارك بطل الشرق الأوسط 9 مرات القطري ناصر العطية في بطولة الشرق الأوسط على متن سيارة فورد فيستا آر آر س، كما يشارك عدد من المتسابقين العرب على متن سيارات حديثة من نوع فورد فيستا آر آر اس، وهم الأردني علاء رشيد، واللبناني روجيه فغالي، والسعودي يزيد الراجحي، فيما يشارك المتسابق الإماراتي خالد القاسمي على متن سيارة سيتروين د أس 3، كما يشارك المتسابق الأردني معروف أبو سمرة على متن سيارة شكودا أس 2000، وإستطاع مؤخرا المتسابق الأردني علاء خليفة تغيير سياراته، التي يشارك على متنها في الرالي وهي من نوع فورد فيستا آر 5. وفي ظل قوة المحركات وتنافس الشركات المصنعة ومنها شركتي فورد وستروين في بطولة الشرق الأوسط، أصبح التنافس أقوى من السنوات الماضية، وما يزال عدد من المتسابقين الأردنيين يشاركون على متن سيارة من نوع ايفو، ضمن منافسات المجموعة "ن" والمجموعة "س"، ولو توفرت لهم سبل الدعم وبخبرتهم الكبيرة في الراليات، لأصبحوا يحتلون مراكز تنافسية في بطولة الشرق الأوسط للراليات.
اكتساب خبرة
وتأتي مشاركة متسابقين أردنيين في بطولة الشرق الأوسط للراليات كخطوة "ذكية"، فمنهم من يسعى إلى التطور والاندماج في الراليات، ومنهم من ينهج درب المشاركة في راليات البطولة المحلية، وهي فرصة للمتسابقين للتعرف على طرق ومسار الراليات الأردنية، كما تمكنهم هذه المشاركة من صقل مهاراتهم وقدراتهم في رالي الأردن للشرق الأوسط، كونه من أقوى راليات المنطقة، ومساره يتطلب دراية كافية في قيادة سيارة الرالي.

 

ayman.alkhateeb@alghad.jo

ayman.khateeb99@

التعليق