الاحتلال يستولي على أراض جديدة في الضفة

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - قالت صحيفة هآرتس الاسرائيلية امس الاحد ان اسرائيل استولت على أراض جديدة في الضفة الغربية المحتلة في خطوة قد تعقّد الجهود الرامية لتمديد محادثات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين.
وأضافت الصحيفة أن وزارة حرب الاحتلال أعلنت ما يقرب من 250 فدانا من الاراضي في تكتل جوش عتصيون جنوبي القدس "أراضي حكومية". ورفضت وزارة الحرب اصدار تعليق فوري حين سألتها رويترز عن التقرير.
وقالت الصحيفة ذات الاتجاه اليساري ان عملية الاستيلاء هي الاكبر منذ سنوات وقد تؤدي في نهاية المطاف الى توسيع عدة مستوطنات واعطاء ترخيص لموقع استيطاني شيد بدون موافقة حكومة الاحتلال الاسرائيلي عام 2001.
ويستند الاجراء الذي لم يصل الى حد ضم هذه الاراضي لكيان الاحتلال على تفسير اسرائيلي لقانون إبّان الحكم العثماني يجيز مصادرة مساحات من الاراضي ظلت لسنوات متتالية بدون زراعة أو فلاحة.
وأشارت الصحيفة الى أن القرار تم ابلاغه لشيوخ القرى الفلسطينية القريبة الاسبوع الماضي وان أمامهم 45 يوما للاستئناف.
ولم يتضح على الفور ما اذا كانت عملية الاستيلاء جزء من العقوبات التي بدأ كيان الاحتلال بفرضها ردا على توقيع الفلسطينيين في الاول من نيسان (ابريل) على 15 وثيقة للانضمام الى معاهدات واتفاقيات دولية خلال الازمة الراهنة في مفاوضات السلام التي ترعاها واشنطن.
واتهمت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اسرائيل بمحاولة نسف فرص السلام من خلال "تصعيد هستيري" للانشطة الاستيطانية.
وقالت لرويترز :"هذا هو الوجه الحقيقي للحكومة الاسرائيلية..هذه حكومة معادية للسلام تقوم بخطوات خطيرة جدا لها أبعاد استراتيجية".-(رويترز)

التعليق