إحباط محاولة احتيال على عراقية مقيمة في أميركا

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - أحبطت هيئة مكافحة الفساد، بالتعاون والتنسيق مع البنك العربي، محاولة مشتبه باحتياله "سحب أموال مودعة باسم مواطنة عراقية مقيمة في الولايات المتحدة الأميركية منذ العام 1996"، وفق مصدر مسؤول فيها.
وقال المصدر، في تصريح صحفي أمس، إن معلومات وردت إلى الهيئة تفيد بأن
"محتالاً تقدم إلى محكمة بداية عمان بكمبيالات محررة باسمه من صاحبة حساب عراقية بقيمة 96 ألف دينار ومؤرخة في 8 آب (أغسطس) 2000 بقصد الحجز على أموالها المودعة لدى البنك".
وأضاف إن إدارة البنك بحثت عن صاحبة الحساب المودع منذ 1996 والتي حضرت إلى عمان، ونفت أن تكون أصدرت كمبيالات لأي شخص، علماً بأن قيمة الأموال المودعة باسمها تبلغ 150 ألف دولار.
ودعت الهيئة التي أحالت ملف القضية إلى المدعي العام المنتدب للسير فيه حسب الأصول، مودعي الأموال من المغتربين وأقاربهم لدى البنوك الأردنية، إدامة التواصل مع البنوك ومتابعة أموالهم لديها، كي لا يسقط حقهم في المطالبة فيها بالتقادم، لأن الأموال المودعة لدى البنوك تصبح ملكاً لخزينة الدولة بعد انقضاء مدة 15 عاما من دون المطالبة بها من أصحابها من غير عذر شرعي، وهو أمر حاول المشتبه به الاستفادة منه.
على صعيد متصل، أحالت الهيئة إلى مدعي عام الهيئة أربع قضايا فساد جديدة، الأولى تتعلق بـ"أشخاص زوّروا وثائق حصر إرث للحصول على راتب تقاعدي لشقيقتهم المتوفية منذ عام 1963، وفتح حساب بنكي لها لاستلامه، وإصدار بطاقة تأمين صحي".
وكذلك "تلاعب موظفين في مسقفات أمانة عمان الكبرى واختلاسهم مسقفات من مواطنة عام 2009 عن عدة اعوام من دون توريدها للخزينة".
كما أحيل ملف "بناء مدرسة أسماء بنت يزيد في محافظة جرش لوجود تجاوزات في تنفيذه من دون وجه حق.-(بترا)

التعليق