اجتماع في وزارة الداخلية لمناقشة الاعتداءات على المشروع

الناصر: الاعتداءات على "الديسي" أضافت أعباء وكلفا مالية على "المياه"

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - ترأس وزير الداخلية حسين المجالي امس في وزارة الداخلية، اجتماعا لمناقشة الاعتداءات التي يتعرض لها مشروع وخط جر مياه الديسي والآبار التابعة له بحضور وزير المياه والري حازم الناصر.
وشارك في الاجتماع محافظون وحكام اداريون وممثلو مجتمع محلي في البادية الجنوبية والشركات المنفذة للمشروع والأمن العام والدرك.
وقال المجالي ان المشروع "وطني تجني ثماره مختلف شرائح المجتمع، ويجب المحافظة عليه وحمايته من اي اعتداءات قد يتعرض لها خلال مراحل تنفيذه وانجازه".
وأكد ان الحكومة لن تتوانى في اي حال من الاحوال عن اتخاذ الاجراءات اللازمة بالتعاون مع الجهات المعنية والمجتمع المحلي لتحقيق الاهداف المتوخاة منه وفقا للخطة المعدة لذلك.
وشدد المجالي على ايجاد آلية تضمن التعاون الفعال والتنسيق المستمر بين الحكام الاداريين والامن والعام والدرك والمجتمع المحلي والشركات المنفذة، لمعالجة ما يواجه تنفيذ المشروع من مشاكل.
بدوره، قال الناصر ان الاعتداءات التي تعرض لها المشروع اضافت اعباء وكلفا مالية على الوزارة، مطالبا بوضع اطار مؤسسي يوفر من خلاله الامن العام، البيئة الامنية في مختلف مواقع التنفيذ في حين تتولى الوزارة بالتعاون مع الشركات المنفذة لتوفير المستلزمات الأمنية الأخرى، مثل أدوات المراقبة والكاميرات وكوادر الحراسة وغيرها.
وأشار إلى انه سيعين عدد من أبناء المناطق التي ينفذ بها المشروع وفي مختلف المواقع الوظيفية، بصورة تحقق الفائدة لأبناء تلك المناطق والحد من الفقر والبطالة.
وأكد ممثلو المجتمع المحلي تعاونهم المستمر مع الأجهزة والجهات المنفذة للمشروع وحمايته حتى إنجاز مراحله الأخيرة. كما دعوا الى ضرورة توخي العدالة في عمليات التعيين بين جميع المناطق وعدم الاقتصار على وظائف محددة. من جهتهم، اكد ممثلو المشروع تفاعلهم وتعاونهم المستمر مع ابناء المجتمع المحلي بما يحقق المصالح المشتركة للطرفين.-(بترا)

التعليق