اتحاد كرة اليد يتخذ ترتيبات خاصة لإنجاح اللقاء اليوم

السلط والأهلي يفتتحان البطولات بقمة كأس الكؤوس

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • فريق الأهلي جاهز لإضافة انجاز جديد - (الغد)
  • فريق السلط يسعى للظفر بموقعة كأس الكؤوس

بلال الغلاييني

عمان-  ينطلق فريقا السلط والأهلي في سباق جديد للفوز بألقاب بطولات كرة اليد، عندما يقصان شريط افتتاح البطولات المحلية، في لقاء كأس الكؤوس الذي يبدأ عند الساعة السادسة من مساء اليوم في صالة قصر الرياضة، حيث تتجلى الإثارة في مثل هذه المواجهات التي يغلب عليها طابع المنافسة والقوة، خصوصا وأن الفريقين يتمتعان بمستويات فنية متقاربة، ويضمان في صفوفهما نخبة لاعبي المملكة.
اتحاد اللعبة أعد ترتيبات خاصة لإنجاح هذه المواجهة، واتخذ جملة من القرارات التنظيمية خلال الاجتماع التنسيقي الذي عقد أول من أمس بحضور مندوبي الفريقين وقوات الدرك؛ حيث يعول الاتحاد كثيرا على إنجاح هذه المباراة وإخراجها بالصورة المثالية، نظرا لما تشهده ساحة اللعبة من تجاذبات ومشاكل ما تزال عالقة بين الاتحاد من جهة وتسعة من الأندية المنتسبة اليه من جهة أخرى، والتي وصلت بينهما الى إعلان الأندية عن تعليق مشاركاتها في كافة البطولات المحلية بشكل رسمي، بينما أكد الاتحاد من جهته تمسكه بكافة القرارات المتخذة والتي تمت المصادقة عليها من قبل الهيئة العامة في اجتماعها الأخير.
طموحات مشروعة
يطمح فريقا السلط والأهلي إلى الظفر بهذه الموقعة بعد أن أنهيا تحضيراتهما الفنية التي تركزت على تجهيز اللاعبين فنيا وبدنيا، وينتظر أن يدفع المدربان تيسير المنسي (الأهلي) وعماد تادرس (السلط) بكافة أوراقهما الفنية منذ بداية المباراة، ويعتمدان على اللاعبين أصحاب الخبرة القادرين على قيادة فريقهم في مثل هذه المواجهات القوية، حيث ينتظر أن تظهر الإثارة بين الفريقين منذ صافرة البداية، والاعتماد على الحالات الدفاعية والهجومية المتوازنة.
السلط الذي يدخل أجواء المباراة بصفة بطلا (للدوري)، يعتمد على كوكبة لاعبيه المدججين بالخبرة، حيث يعول على معتصم الدبعي وسالم الدبعي ووجدي الدبعي ومحمد نايف ومحمود الهنداوي وسالم معابرة، في ترتيب الأوراق الهجومية من خلال تواجد معتصم ونايف وسالم في الخط الخلفي في قيادة الألعاب واللجوء الى إحداث الثغرات في دفاعات الفريق المنافس بغية ايجاد المساحات المناسبة التي تعزز من اختراقاتهم خصوصا من البوابة الأمامية، اضافة الى الاعتماد على تسديد الكرات القوية من مختلف المحاور.
كما يركز السلط على قدرات سالم معابرة في التقاط الكرات وتشكيل قوة مساندة مع لاعبي الخط الخلفي في الوصول الى مرمى الفريق المنافس، علاوة على حيوية لاعبي الجناح محمود الهنداوي ووجدي الدبعي في عبور الأطراف واصطياد المرمى بالكرات المناسبة. بدوره، فإن فريق الأهلي بطل (كأس الأردن) يتطلع إلى حسم النتيجة من خلال وجود العديد من اللاعبين أصحاب الخبرة والذين يتمتعون بمستويات فنية عالية، تعزز من قوتهم الدفاعية والهجومية، حيث تتجلى العاب الفريق بتواجد تامر قطيشات وإبراهيم حلمي وأحمد عبدالكريم في الخط الخلفي وقيادة كافة العاب الفريق الهجومية، حيث تتميز العاب الفريق بسرعة نقل الكرة التي تسهم في احداث المساحات التي تمهد الطريق أمام لاعب الدائرة عبدالرحمن العقرباوي في الوصول لمرمى الفريق المنافس، اضافة الى براعة لاعبي الخط الخلفي في توجيه الكرات القوية من خارج المنطقة، وقدرته ايضا على ايصال الكرات نحو لاعبي الجناح كريم غازي وأحمد أبوالسندس.
وتبقى حراسة المرمى بالفريقين كورقة رابحة يعول عليها المدربان؛ حيث يتمتع حارس الأهلي خالد ابراهيم بمواصفات الحارس البارع القادر على التصدي للكرات، الى جانب خبرته الطويلة في هذا المجال، فيما يملك فريق السلط حارسا شابا أثبت قدرته الفنية في الموسم الماضي، ولعب العديد من اللقاءات التي برز فيها بشكل لافت، انه محمد العطار الذي يدفع به المدرب كورقة حسم.
سجل الأبطال
يقف فريق الأهلي على قمة الفرق التي حظيت بالفوز باللقب؛ حيث نال اللقب 9 مرات في الأعوام 1995 و1996 و1998 و2007 و2008 و2011 و2012 و2013، ونال فريق السلط اللقب مرتين العامين 2006 و2009، ونال فريق العربي اللقب مرة واحدة في العام 1997، بنما نال فريق الحسين اللقب مرة واحدة كانت في العام 2010.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

Gh_belal@

التعليق