الغور الشمالي: سكان يعانون من كثافة البعوض

تم نشره في الأحد 20 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

علا عبد اللطيفذ

الغور الشمالي- يخشى أهالي لواء الغور الشمالي الذين يعانون من كثافة البعوض في المنطقة، من انتقال الأمراض اليهم ولاطفالهم خاصة الملاريا واللشمانيا.
وتأتي مطالب المواطنين تزامنا مع تعرض العديد من المواطنين إلى  لسعات البعوض واصابتهم بامراض جلدية مختلفة.
ويقول عدد من قاطني المنطقة إن أطفالهم يصابون وبشكل ملحوظ بالحمى والتقيؤ وأمراض مختلفة والسبب وفقا لهم لسعات البعوض والحشرات الأخرى، التي تنتشر بشكل كثيف جدا وخصوصا في الوقت الحالي الذي يشهد ارتفاعا ملحوظا بدرجات الحرارة. ويؤكد محمد علي إلى قيام قسم مكافحة الملاريا في وزارة الصحة ومنذ عدة سنوات برش جوانب السيل والبرك والمستنقعات ما كان له أثر كبير في مكافحة البعوض، الا أن فرق المكافحة توقفت عن ذلك منذ فترة ما فاقم من حجم المشكلة.
ويصف معاناة الأهالي جراء انتشار البعوض بقوله،"بانه في ساعات المساء عند الخلود الى النوم والاستراحة بعد ساعات عمل طويلة يهاجمنا البعوض بأعداد كبيرة ، لنتعرض للسعات مؤذية تحرمنا الراحة وتقلقنا ناهيك عن اصابتنا بامراض جلدية مختلفة فاقت قدرتنا المالية على معالجته".
وتؤكد أم علي أنها استخدمت جميع الوسائل التي تستخدم في القضاء على البعوض والذباب المنزلي،" إلا أن تلك الوسائل باءت بالفشل، والامر يحتاج الى رش المنطقة وجوانب المستنقعات والبرك من قبل الجهات المعنية".
وأكد مصدر من بلدية طبقة فحل انها ستعمل  على رش تلك المناطق بعدة طرق مختلفة ومتنوعة للتخلص من تلك الحشرات، كما أنه سيتم تشكيل لجان للإطلاع على واقع  المنطقة وعلى ضوء ذلك ستتخذ  البلدية الاجراءات المناسبة ومخاطبة الجهات المعنية كوزارة الزراعة والبلديات وغيرها للعمل على حل هذه المشكلة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لجان!! (ابوعاصم)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2014.
    حتى الباعوض بحاجه للجان!!! اتقوا الله في هذا الوطن..،لو ان كل موظف يقوم بواجبه الذي ياخذ عليه راتبا لما تفاقمت المشاكل بهذه الصوره..هناك فرق صحيه مجهزه بمعدات ومواد رش في البلديات ومديريات الصحه وسلطه وادي الاردن..لماذا لم تقم بالرش الاحترازي ؟؟
  • »حكوماتنا الفاضله (feras nuserat)

    الأحد 20 نيسان / أبريل 2014.
    الوقايه خير من الف علاج . تعود المجتمع الاردني بما ذلك حكومتنا الفاضله على حل المشكله ( ان استطاعوا حلها ) على الوقوع بالخطئ ثم البدء بحل المشكله التي لو انهم تداركوها من البدايه لما وقعوا فيها .