علاقة وثيقة بين نوعية الطعام وعمق النوم

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • أثبتت دراسات أن الأطعمة التي يتناولها الإنسان تلعب دوراً أساسياً في الحصول على نوم هادئ أو ليلة مؤرقة - (أرشيفية).

دبي- أثبتت دراسات حديثة حول النوم أن الأطعمة التي يتناولها الإنسان تلعب دوراً أساسياً في ما إن كان سيتمكن من الحصول على نوم هادئ أم سيمضي ليلة مؤرقة.
وأشارت الدراسات إلى أن أفضل طريقة لضبط الحمية الغذائية هي استبعاد الأطعمة التي تتعارض مع النوم.
ويتصدر الكافيين قائمة المواد التي تسبب الأرق، بحسب باحثين من جامعة بنسلفانيا، فهو يتعارض مع النوم؛ حيث يظل في الجسم لمدة تتراوح بين أربع وست ساعات، وعند بعض الأشخاص الأكثر حساسية يظل ضعف هذه المدة.
وتعتبر المواد الكحولية ألد أعداء النوم العميق، رغم كونها تجعل الشخص يغفو سريعاً، إلا أن الباحثين أكدوا أنها تؤدي إلى نوم سطحي غير عميق.
وينصح الباحثون بأن تحتوي وجبات العشاء على أطعمة ومواد غذائية تساعد على النوم، مثل لحم الديك الرومي لاحتوائه على حمض يسمى "التربتوفان"، والذي يدخل في تكوين الناقل العصبي "السيروتونين" الذي يلعب دوراً في تنظيم النوم.
وينطبق هذا التحليل أيضاً على اللحوم عموماً والحليب الدافئ، والمكسرات، والأسماك والزبادي.
ويؤكد الباحثون أنه من الأفضل الحصول على "الميلاتونين" في وقت العشاء بدلاً من وقت النوم، وأن الكميات القليلة منه أفضل من الجرعات الكبيرة. -(العربية.نت)

التعليق