النائب المجالي: إعادة النظر بالتعليم الجامعي أصبحت ضرورة ملحة

تم نشره في الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق – أكد رئيس كتلة العمل الوطني في مجلس النواب المهندس عبدالهادي المجالي حرص الكتلة على متابعة كافة مطالب واحتياجات جامعة آل البيت لتستطيع النهوض بدورها وتطوير مسيرة التعليم الجامعي.
وقال خلال زيارة الكتلة للجامعة ولقائها برئيسها الدكتور فارس المشاقبة، إنه لا بد من وضع استراتيجة واضحة للتعليم العالي لتكون الجامعات الأردنية في المقدمة، وذلك من خلال منح المزيد من الاستقلالية لتكون أنموذجا في خدمة التعليم وبما يتواكب مع متطلبات المرحلة المقبلة.
وبين النائب أن الكتلة النيابية في مجلس النواب لديها العديد من المقترحات المهمة بشأن مستقبل التعليم الجامعي، والتي لا بد من الأخذ بها من خلال وضع خطط ورؤى واضحة من أجل توفير كافة سبل الدعم المالي للجامعات، وخصوصا القيام بإنشاء صندوق مستقل لهذه الغاية.
ولفت إلى أن إعادة النظر بالتعليم الجامعي أصبح ضرورة ملحة وخاصة وضع شروط محددة للالتحاق في التخصصات التي يرغب الطالب بها، وبما يتناسب مع الظروف المالية لتغطية تكلفة التعليم الجامعي، داعيا إلى أهمية وجود هيئة مستقلة تتولى عملية قبول الطلبة في الجامعات الأردنية.
وأوضح أهمية إجراء اختبارات للطلبة قبل دخولهم الجامعة لضمان تحقيق نوعية وجودة جيدة لمواكبة احتياجات سوق العمل المحلي والخارجي.
وأشار المجالي إلى ضرورة تقديم الدعم للمشاريع الاستثمارية في جامعة آل البيت والتي ستعمل على توفير مردود مالي للجامعة يعود بالفائدة على المجتمع المحلي المحيط، لافتا إلى الجهود المبذولة من قبل الجميع لمواصلة تحقيق المزيد من التطور والتقدم في مجال التعليم الجامعي والذي أصبح مفخرة على مستوى المنطقة والعالم.
وأشار إلى أهمية وجود كلية طب في جامعة آل البيت، وخصوصا بعد أن اطلع أعضاء الكتلة النيابية على المواقع المخصصة والمخططات الجاهزة والخطط الدراسية لهذه الغاية، لافتا إلى أن إنشاء هذه الكلية ستخفف الكثير من الأعباء المالية على الطلبة الذين يدرسون في الخارج.
من جهته، قدم رئيس جامعة آل البيت الدكتور فارس المشاقبة إيجازا حول نشأت وأهداف الجامعة والبرامج والتخصصات الجديدة التي تقدمها لخدمة طلبتها والمجتمع المحلي، مبينا أن الجامعة وضعت في خطتها التركيز على استحداث التخصصات التي يحتاجها السوقان المحلي والخارجي.
وبين المشاقبة أن الجامعة قدمت مشاريع استثمارية في مجال الطاقة المتجددة، وإنشاء المدينة الاستثمارية بهدف تنشيط الحركة التجارية والاستثمارية في محافظة المفرق والمجتمعات المحيطة، مشيرا إلى ضرورة توفير التمويل اللازم لإقامة مثل هذه المشاريع الرائدة لتعود بالفائدة على الجميع.
وأشار إلى أهمية استحداث مدينة طبية تعليمية متكاملة تشتمل على كليات جامعية للعلوم الطبية المختلفة، فضلا عن مستشفى تعليمي وعيادات خارجية حديثة ومراكز طبية تعليمية وبحثية متخصصة بهدف تلبية الحاجة الضرورية للمجتمع المحلي والوطن، وبما يضمن استمرارية سد حاجة المملكة من هذه التخصصات الطبية بدلا من التوجه إلى الخارج لدراسة مثل هذه التخصصات.
وتخلل اللقاء حوار موسع ما بين أعضاء الكتلة النيابية النواب مفلح الرحيمي ونايف الليمون ونعايم العجارمة وعبدالكريم الدرابسة ونايف الخزاعلة ومحمد شديفات وحمزة أخو ارشيدة ورئيس الجامعة الدكتور فارس المشاقبة ونواب الرئيس.

hussein.alzuod@alghad.jo

husseinalzuod @

التعليق