بدء مسح قياس جودة وتغطية شبكات الاتصالات قبل نهاية الشهر الحالي

تم نشره في الخميس 24 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان -  أكّد الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات المهندس محمّد الطعاني يوم أمس أنّ الهيئة، من خلال شركة محايدة متخصصة ستباشر قبل نهاية الشهر الحالي القيام بمسح ميداني كامل لقياس مدى جودة خدمات شبكات الاتصالات المتنقلة من الجيلين الثاني والثالث، وفي جميع مناطق المملكة في الشمال والوسط والجنوب.
وقال الطعاني في تصريحات صحفية لـ "الغد" بأنّه من المخطّط وبحسب ما جرى التعاقد عليه مع الشركة التي ستقوم بالمسح، سيجري التنفيذ قبل نهاية الشهر الحالي، ولفترة تتراوح بين 8 الى 10 اسابيع، وذلك للوقوف على واقع تغطية وجودة شبكات الاتصالات المختلفة التي تقدم من خلالها خدمات الاتصالات للمواطنين في المملكة، ويشمل ذلك شبكات الاتصالات من الجيلين الثاني والثالث.
وأوضح بأنّ خطة العمل التي جرى الاتفاق عليها مع شركة المشرق للتقنية والأعمال - الممثّلة لشركة (KEYNOTE SIGOS) الألمانية - تشمل تدقيق وفحص لمجموعة من المؤشرات المتعلقة باداء شبكات الاتصالات في المملكة، ويشمل ذلك كل شبكات الاتصالات الرئيسية العاملة في السوق المحلية، وفي كافة محافظات المملكة، بمدنها وقراها، ويمتد ذلك ليشمل ايضا: المراكز الحدودية والمطارات، المؤسسات الرسمية والجامعات والمستشفيات، والمجمعات التجارية، والأماكن السياحية.
وأكد الطعاني بان هذا المسح سيتضمن كافة مؤشرات قياس أداء خدمات الجيل الثاني (الصوت) وخدمات الإنترنت عبر الموبايل (الجيل الثالث) وجودة هذه الخدمات وتغطية شبكاتها، لافتا الى انه سيشمل من جهة اخرى المناطق داخل المباني وخارجها.
وأشار الى أهمية إجراء هذا المسح والانتهاء منه، مع تزايد انتشار خدمات الاتصالات حول المملكة، وتزايد اعتمادية المواطنين على هذه الخدمات، في تسيير امور حياتهم اليومية، والعملية في الخدمات التقليدية، وخدمات الإنترنت المتنقل بالتقنيات المتقدمة مثل تقنية " الجيل الثالث". 
وتظهر آخر الارقام الرسمية تزايد انتشار واستخدام خدمات الاتصالات في الصوت والإنترنت عريض النطاق، حيث توسعت قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية لتضم قرابة 10.3 مليون اشتراك بنسبة انتشار تتجاوز 156 % من عدد السكان، فيما توسعت قاعدة مستخدمي الإنترنت لتضم قرابة 5.3 مليون مستخدم، يعتمدون على حوالي 1.5 مليون اشتراك في مختلف تقنيات الانتنرت عريض النطاق.
الى ذلك اوضح الطعاني بان مؤشرات الجودة التي يمكن قياسها تشمل مثلا:  نسب انقطاع المكالمات ووضوح الصوت وقوة الإشارة والزمن اللازم لانشاء المكالمة وجودة المكالمات التي تتم بين الشبكات الخلوية المختلفة من خلال الربط البيني وجودة خدمة الرسائل القصيرة ورسائل الوسائط المتعددة وخدمات الجيل الثالث المتضمنة خدمات الفيديو وسرعة نقل البيانات، وسرعة تحميل البيانات وغيرها من المواضيع ذات العلاقة.
وبحسب ما أعلنت الهيئة سابقا تهدف المسوحات الى الوقوف على واقع جودة خدمات الاتصالات المتنقلة ومتابعتها حفاظاً على حقوق المستفيدين من خدمات الاتصالات، وكذلك إشعار شركات الاتصالات بذلك الواقع، واطلاعهم على نقاط القوة والضعف لأجل إجراء التحسين ما أمكن.

التعليق