مجلس الوزراء يناقش الرسالة الملكية بوضع تصور مستقبلي للاقتصاد

تم نشره في الجمعة 25 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - ناقش مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها أمس برئاسة رئيس الوزراء عبدالله النسور، بشكل مكثف، الطريقة المثلى لترجمة الرسالة الملكية السامية الموجهة للحكومة المتعلقة بوضع تصور مستقبلي للاقتصاد الأردني للأعوام العشرة المقبلة.
واستمع المجلس لتصور مبدئي من وزير التخطيط والتعاون الدولي إبراهيم سيف، كان المجلس كلفه بإعداده حول منهجية العمل لترجمة الرسالة الملكية السامية التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني، خلالها بضرورة إعداد تصوّر مستقبلي واضح للاقتصاد الأردني للأعوام العشرة المقبلة، وفق إطار متكامل يعزز أركان السياسة المالية والنقدية ويضمن اتساقها، ويُحسِّن من تنافسية الاقتصاد الوطني، ويُعزِّز قيم الإنتاج والاعتماد على الذات، وصولاً إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وتأمين الحياة الكريمة والمستقبل المشرق "لأبناء وبنات أردننا الحبيب".
وناقش المجلس المخرجات المتوقعة من حيث المبدأ لهذا التصور من خلال وثيقة تتضمن رؤية اقتصادية اجتماعية ترسم مساراً للتنمية الشاملة المتوازنة بين كافة المحافظات وستشمل تحليلاً للوضع الراهن وتحديات المرحلة والخروج بأهداف واقعية قابلة للتحقق والقياس، وخطط عمل تنفيذية ضمن ثلاث مراحل وفقاً لمنهجية الإدارة المبنية على النتائج ترتبط بالأهداف العامة كما جاءت في الرؤية، وأهداف مرحلية وسياسات مرتبطة بالقطاعات وإجراءات تنفيذية يتم قياسها من خلال مؤشرات قياس أداء واضحة وقابلة للقياس وآلية واضحة لضمان ومتابعة تنفيذ برامج ومشاريع الخطة.
وقال النسور إن إعداد هذا التصور يضع مسؤولية وطنية كبيرة على كاهل الحكومة لتقديم تصور للعقد القادم ما يتطلب شجاعة بمكاشفة المجتمع بالتحديات وكيفية التعامل معها وطبيعة القرارات والبرامج التي ستساهم بتحقيق الرؤية الملكية. -(بترا)

التعليق