"الزراعة": قطاع الأبقار يغطي 58 % من حاجة المملكة من الحليب الطازج ومشتقاته

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - أكدت وزارة الزراعة ان قطاع الابقار في المملكة يغطي ما نسبته 58 % من حاجة المملكة من الحليب الطازج ومشتقاته، ويسهم بتوفير اللحوم الحمراء الطازجة بنسبة تصل إلى 17 %.
كما يعتبر القطاع من القطاعات المشغلة للأيدي العاملة من الفنيين والمختصين بشكل مباشر او من خلال الحلقات التابعة للقطاع مثل مصانع الاعلاف وشركات الالبان وقطاع النقل وغيره، بحسب مدير مديرية الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة المهندس محمود الصعوب.
وبين الصعوب لـ"الغد" ان حجم الاستثمار في القطاع يبلغ نحو 400 مليون دينار، فيما يبلغ عدد مزارع الابقار في المملكة 611 مزرعة منها 401 مرخصة و210 بدون ترخيص.
 واشار إلى أن إجمالي عدد الابقار في المزارع المرخصة وغير المرخصة يصل إلى حوالي 59801 رأس، اضافة الى 19985 رأسا عدد الابقار المخصصة للتربية الأسرية، منها 11547 بقرة بلدية، ليصل العدد الاجمالي إلى نحو 80 ألف رأس.
وفيما يتعلق بتطور القطاع، أشار الصعوب إلى أن أعداد الابقار تناقصت لعدة أسباب اهمها انخفاض اسعار الحليب المنتج محليا وزيادة استيراد الحليب ومشتقاته من الخارج، لافتا الى انه في عامي 2012 و2013 بدأ القطاع بالانتعاش فزادت أعداد الابقار بصورة ملحوظة.
وقال ان الوزارة سمحت خلال العامين الماضي والحالي باستيراد "البكاكير الحوامل"، وبواقع 4479 رأسا خلال العام الماضي، ومن المتوقع أن تزداد الأعداد خلال العام الحالي بنسبة ملحوظة، موضحا ان من شأن ذلك رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من حليب الابقار المنتج محليا من 58 % الى اكثر من 68 %، ترتفع النسبة الى 84 % اذا اخذنا بالاعتبار انتاج الاغنام من الحليب.
وعن المعوقات التي تواجه القطاع، قال الصعوب، ان ارتفاع أسعار الأعلاف التي يتم استيراد أغلبها من الخارج، وارتفاع أسعار المحروقات، وتذبذب أسعار الحليب المنتج، وعدم وجود علاقة توافقية بين المصنع والمزرعة، هي من اهم التحديات.
واشار ايضا إلى ارتفاع أسعار البكاكير المستوردة خاصة من الدول الأوروبية، والأمراض التي تصيب الحيوانات، وارتفاع كلف بعض التقنيات الحيوية الحديثة وقلة الكوادر المؤهلة والمدربة على هذه التقنيات، هي من ضمن هذه التحديات التي تسعى وزارة الزراعة جاهدة لحلها.
واعتبر الصعوب ان هذه العقبات يمكن تجاوزها بعدة وسائل علمية أهمها زيادة الإنتاج المحلي من الأعلاف ودعمها، وتشجيع الاستثمار في قطاع تربية الأبقار، واستخدام بعض التقنيات الحيوية الحديثة، ودعم جمعيات القطاع، وتحسين نوعية إنتاج الحليب، وتطبيق نظام الرقابة على المواصفات المعتمدة.

Abdallah.alrbeihat@alghad.jo

abdallahalrbeih@

التعليق